تحليلات و تقارير

في 2015، اندلعت الاحتجاجات في الجزائر ضد التنقيب عن الغاز الصخري الذي وافقت عليه الحكومة. مواقع الحفر مثيرة للجدل بشكل خاص لأنها تقع بالقرب من بلدات الصحراء وواحاتها، وتهدد موارد المياه النادرة. بعد مرور أكثر من خمسين عامًا على إجراء القوة النووية الاستعمارية السابقة في الصحراء الجزائرية، اتُهمت الدولة الفرنسية…
السجن ليس مجرد أداة للسيطرة السياسية وإخراج الخصوم من الساحة، بل أداة نافذة تسعى لإلغائهم تماما...أسوأ شيء في السجن، نفسيا، الفجر.. طلوع الصباح.. ملامح يوم جديد تعني تجدد هذا الجحيم كله. وأشد اللحظات قسوة هي الخيوط الأولى لنور هذا اليوم الجديد وسط الظلام المُفزع.. هذه هي اللحظة التي يشتد فيها…
كلُّ ثورات العالم التي غيرت الأنظمة أو التي أجبرتها على تغيير سياساتِها جذريا، لم تكن تمثل إلا نسبةً تتراوح من 2% إلى 5% من إجمالي تعداد السكان، كانت هي النسبة التي خرجت إلى الشوارع وتظاهرت واعتصمت وأضربت وناضلت وطالبت وقدمت التضحيات.. وقلما احتاجت ثورة من الثورات إلى كتلة بشرية أعلى…
بعد تجاهل الحرب التي بدأت في ليبيا لمدة تسعة أشهر، أخذت القوى العالمية، فجأة، تهتم بالدولة الواقعة في شمال إفريقيا، ليبيا، التي يعيش شعبها في خوف دائم خشية تدهور الوضع في أي وقت. ولكن يرى مراقبون أن الأحداث التي سبقت مؤتمر برلين تشير إلى أن المؤتمر سيفشل. فقد تجاهل زعماء…
جمعة، أمس، عودة سريعة مستفزة إلى حملة الاعتقالات..بعد فترة قصيرة من إطلاق سراح معتقلين، وبعضهم من دون حتى محاكمة، عادت السلطة الفعلية، أمس، إلى منطق الضربات الأمنية لكسر الحراك..ويبدو أنها لا تملك غير المطاردة والاعتقال والمحاكمات الصورية..مُفلسة، منكشفة، خاضعة لسيطرة العقل الأمني.. "تبون" يستقبل في قصر الرئاسة سياسيين ويتحدث ويشرح…
لم يكتف رئيس حزب جديد سفيان جيلالي بالحديث عما قاله لعبد المجيد تبون في اللقاء الذي جمعها بمقر الرئاسة أمس بل قدم لنا الإجابات التي تلقاها على الأسئلة التي طرحها والانشغالات التي عبر عنها، ومن ضمنها ما تعلق بقضيتين حساستين هما قضية المعتقلين، ومطلب فتح وسائل الإعلام أمام الرأي الآخر.…
العراك الحقيقي داخل الحكم حول من يقرر، وكان هذا، دائما، قضية السلطة الأولى، لكنه يجري بعيدا عن الأنظار، تظهر بعض ملامحه وقرائنه، لكنهم حريصون على التستر عنه، لأن الحكم دولة بينهم، ومنعوا عن الشعب أن يقترب منه، ولكنه ما عاد كتلة مهملة كما كان، فقد وُلد شعب جديد مع الحركة…
لا أثر للدبلوماسية الجزائرية في ملف الصراع الليبي..هشاشة وضعف تأثير، كأنها بلا قيمة إستراتيجية..دخول تركيا على خط الصراع واتفقاقها مع الروس، أبرز الأطراف الداعمة لحفتر، أوقف الاقتتال على مشارف طرابلس، ولو إلى حين، والجزائر اكتفت بتصريحات من دون أي تحرك مؤثر..فشل السلطة على كل الجبهات.. وتوجهت الأنظار نحو أحداث اليوم…
الجزائر، اليوم والأمس، أشبه بطائرة مخطوفة، وهي تضطرب في الجو، وتروع ركابها، وتحرم عليهم التفكير في مصيرهم، وإن كانوا قادرين على الإنقاذ، فشعار الخاطفين: من أنتم؟..والرأي الحرَ خروج على قرار الخاطفين.. عندما يفتقد النظام السياسي الحدَ الأدنى من اقتناع الناس بجدواه وثقتهم بأنه يكفل لهم حدًّا معقولا من تنظيم الحياة…
العرب، بلا مشروع ولا رؤية، عاجزون فاشلون، وعندما تتحرك تركيا، القوة الإقليمية الحليفة الصاعدة، باتجاه ليبيا، يصرخون، الفراغ إن لم تملأه أنقرة ستملؤه عواصم أخرى..العرب غارقون في تثبيت حكمهم والصراع من أجل امتيازاتهم ومحاربة العدو الوهمي داخل بلدانهم، ويريدون من الآخرين التفرج أو انتظارهم حتى يفرغوا مما أفنوا أعمارهم فيه؟؟؟…