الإثنين, 04 ماي 2020 20:57

بينما "يتعايش" العالم مع "كورونا"... يستثمر الحكم عندنا "أمنيا" في الوباء ويغرق في التخبط مميز

كتب بواسطة :

يتحدث العالم اليوم عن "التعايش" مع الحالة الوبائية، واعتمدوا طريق "الرفع التدريجي للعزل"، ورأوا أنه لا يمكنهم الاستسلام لإجراء الغلق الكلي، ففي هذا دمار للاقتصاد وتحطيم لنفسية المجتمع وانهيارات كبرى، وبخاصة بعدما أشارت بحوث أخيرة إلى أن السيطرة على وباء "كورونا" قد لا يتحقق قبل نهاية 2022، وأي مصل يُكتشف لن تُنتج منه إلا أعداد قليلة هذا العام، وأن العالم ينتظر موجتين أخريين من الفيروس..

ومنها دراسة نشرتها، مؤخرا، جامعة مينيسوتا الأمريكية، أجراها خبراء أوبئة، وتوصلت إلى أن فيروس "كورونا" الجديد قد يواصل انتشاره في خلال فترة زمنية تتراوح بين 18 شهراً وعامين، وتنصح بالاستعداد للاحتمال الأسوأ، والذي قد يتضمّن موجة ثانية وقوية من الإصابات في فصليْ الخريف والشتاء المقبلين..إذ المرض جديد، ولا أحد يمتلك المناعة الكافية، وتقويتها لدى شريحة واسعة من الناس يتطلب وقتاً. فاهتدوا بعد بحث ونظر وتجريب إلى فكرة "التعايش" مع الوباء.

هكذا الدول الناهضة تفكر في بدائك وتبحث لها عن حلول، حتى الوباء "يتعايشون" معه تدريجيا وبإجراءات وقاية ورفع الغلق تدريجيا.. وأما عندنا، فلا ترى أثرا إلا للقبضة الأمنية، كأنه لا شيء يتحرك في هذه السلطة إلا جهازها القمعي..فالرفع المفاجئ ثم الغلق السريع المباغت ترك الناس في حيرة من أمرهم، وينسبون فشلهم وتخبطهم في إدارة الحالة الوبائية للبعض مشاهد التدافع أمام بعض المحلات، ليقرروا الغلق من دون أي إشعار مسبق أو تدابير احترازية مع الفتح الجزئي، هكذا إما غلق فوضوي من دون حماية اجتماعية أو رفع عجول متسرع أحدث حالة من الفوضى والتدافع، ثم العودة مجددا إلى الغلق المفاجئ مرة واحدة من دون أي مقدمات!!!

لا تسل عن الإستراتيجية أو "خطة الطوارئ"، فهذا لا أثر له، كل الاهتمام موجه نحو إعادة بناء جدار الرعب، وإعادة بعث "جمهورية الخوف"، واستعادة السيطرة على الشارع الغاضب، والقوم غارقون في حسابات داخلية والعقل الأمني يكاد يطغى على كل جوانب الحياة، فوباء "كورونا" استثمروا فيه ما لم يستثمروا في غيره، ورأوا فيه فرصة السانحة للانقضاض على الحراك الشعبي السلمي، فكانت هذه الحملة الأمنية الترويعية لاصطياد الناشطين وتوجيه ضربات استباقية للحراك لشله وبث الرعب في صفوفه.

قراءة 265 مرات آخر تعديل في الإثنين, 04 ماي 2020 21:16