الخميس, 07 جانفي 2021 08:01

اقتحام الكونغرس... لحظة تاريخية في مستقبل أمريكا وديمقراطيتها مميز

كتب بواسطة :

- أدى رفض الرئيس ترامب قبول هزيمته في الانتخابات وتحريضه المستمر لأنصاره، أمس الأربعاء، إلى ما لا يمكن تصوره: هجوم على مبنى الكونغرس الأمريكي من قبل حشد عنيف طغى على الشرطة وطرد الكونجرس من قاعاته أثناء مناقشة عد الأصوات الانتخابية.

- قالت افتتاحية صحيفة "واشنطن بوست" إن المسؤولية عن فعل الفتنة هذا على عاتق الرئيس، الذي أظهر أن استمرار فترة ولايته في المنصب يشكل تهديدًا خطيًا للديمقراطية الأمريكية، ويجب إزالته شجع ترامب الغوغاء على التجمع، أمس الأربعاء، حيث كان من المقرر أن يعقد الكونغرس. بعد تكرار مجموعة من نظريات المؤامرة السخيفة حول الانتخابات، حثَ الحشد على السير إلى مبنى الكونغرس. واضطر أعضاء مجلس النواب وأعضاء مجلس الشيوخ إلى الفرار. ورأت الصحيفة أن الرئيس غير لائق للبقاء في منصبه لمدة 14 يومًا القادمة. كل ثانية يحتفظ فيها بالسلطات الواسعة للرئاسة هو تهديد للنظام العام والأمن القومي.

- أراد دونالد ترامب إثارة الفوضى، وأطلق العنان لغوغائه، وهدفهم هو منع الكونجرس من التصديق على نتائج الانتخابات، وهذا هو التعريف الفعلي للانقلاب..وترامب لا يقدر على تحريك الجيش ولا القضاء بل نائبه وكثير من نواب حزبه ضده، وقد سعى الفوضويون لوقف تصويت لم يُسرق، واحتجوا على انتخابات غير مزورة.

- أنصار ترامب يؤيدونه لأنه حرك داخلهم ذلك القلق وتلك الدعاية التي تقول لهم: الانفتاح على الهجرة وفق المعدلات الحالية يعني أن البيض من أصل أوروبي، سيصبحون أقلية في غضون ثلاثين عامًا! وكثير إن لم يكن الأغلبية من مؤيديه يعرفون أنه يكذب، وحتى المتدينين المؤيدين له يدركون أنه بعيد كل البعد عن التدين، ولكنهم يؤيدونه لأنهم وجدوا أخيراً من يعبر عن أفكارهم: عودة عظمة أمريكا والمشروع الاجتماعي الحقيقي لبلد حنيني أبيض أبوي منغلق على نفسه مكتفٍ ذاتيًا. وقد كشفت أحداث الكونغرس، أمس، أن النزعة للعنصرية البيضاء التي ظلت مخفية لسنوات، ستبرز أكثر في الفترة القادمة.

- أمريكا ما زالت أقوى من فوضوييها ومتطرفيها، وما حدث، أمس، لأول مرة في تاريخ أمريكا إنما هو مؤشر لتحولات هائلة، فهل هذه لحظة تاريخية في مستقبل أمريكا وديمقراطيتها؟

- وفي خلال كل هذه الأحداث، سُجلت 243 ألف إصابة بفيروس "كورونا" في امريكا و123476 في المشافي و3793 وفاة في يوم واحد!!

قراءة 155 مرات آخر تعديل في الأحد, 10 جانفي 2021 08:35