الأربعاء, 13 أكتوير 2021 20:26

السلطة تخطط لخفض دعم الغذاء والغاز والكهرباء لكبح العجز مميز

كتب بواسطة :

نقلت شبكة "بلومبرغ"، الاقتصادية الإخبارية، أن السلطة في الجزائر تعتزم البدء في خفض الدعم على المواد الغذائية والوقود والكهرباء في الوقت الذي تسعى فيه لخفض مليارات الدولارات من الإنفاق. وتظهر مسودة ميزانية 2022 خطط الحكومة للتحرك نحو مدفوعات نقدية مباشرة للفئات الأكثر احتياجًا من السكان لتجنب رد فعل شعبي عنيف، حيث إنها تحدَ من الدعم الذي كلف ما يقدر بنحو 17 مليار دولار العام الماضي، استنادا لتقارير صحف محلية.

ويشمل قرار التخفيض المحتمل بعض المواد الأساسية، ومنها دقيق القمح وزيت الطهي والغاز المنزلي والكهرباء، وتمثل منتجات الطاقة غالبية الإنفاق على الدعم في الجزائر. وهذا قد يُنذر بانهيار تدريجي للقدرة الشرائية وانفجار اجتماعي وتآكل "الطبقة الوسطى"، وهي المحرك الأساسي لأي اقتصاد...ولهذا، ربما، أظهرت السلطة تشديدا لقبضتها الأمنية في خطوة استباقية تحسبا ومنعا لأي احتجاجات اجتماعية محتملة بنفس سياسي. كما تخطط السلطة، أيضا، من أجل تعزيز الإيرادات، لفرض ضرائب على المنازل الشاغرة وضريبة دمغة على بعض جوازات السفر. وتأتي هذه الخطوات، وفقا لتقرير "بلومبرغ"، بعد أن حذر صندوق النقد الدولي في وقت سابق هذا الشهر من أن الجزائر بحاجة إلى اعتماد حزمة شاملة من الإصلاحات المالية والنقدية وسعر الصرف لتعزيز الاقتصاد.

وقال صندوق النقد الدولي في تقريره الأخير عن اقتصاد الجزائر إن "العجز المالي المرتفع باستمرار على المدى المتوسط من شأنه أن يؤدي إلى احتياجات تمويل غير مسبوقة، ويستنزف احتياطيات العملات الأجنبية، ويشكل مخاطر على التضخم والاستقرار المالي وميزانية البنك المركزي".

قراءة 155 مرات آخر تعديل في الأربعاء, 13 أكتوير 2021 20:56