الأربعاء, 20 أفريل 2022 14:34

الفقر يبسط عرشه على مرتفعات "عين الدفلى" مميز

كتب بواسطة :

تحركت البنت الصغرى تحمل نبأ قدومنا، وقلَ أن يتفقدهم أحد، يعيشون الفقر في أبشع صوره...حياتهم بطيئة مملة مقفرة، لكنهم من أولي العزم في الصبر والتعفف... كم حصل لهم من الهوان، نفوسهم مُنكسرة، طال بهم أمد الحاجة، أنهكهم البؤس، يطاردهم في كل زاوية لا يكاد يغادرهم ولو للحظة..وصل وفد جمعية "جزائر تضامن" ظهرا قرية "جمعة أولاد الشيخ" دائرة "جليدة" أعالي جبال "عين الدفلى" في المناطق المحاذية لولاية تيسيمسيلت، على بعد حوالي 150 كلم غرب العاصمة...

قيل لنا إن الحرمان هنا بسط عرشه وعضَ قراها وبلداتها بأنيابه، وتركها تنزف..اصطحبنا وفد الجمعية المحلية لهذه البلدة وطوَف بنا المداشر المعزولة...أحصوا العائلات المحرومة والفقيرة فإذا هي تتجاوز المئة تقريبا..زرنا بعضها واستغرق منا وقتا، فهي متباعدة متناثرة، لا يجمع بينها إلا الفقر...مناطقهم الجبلية تكسوها المروج الجميلة لكنها بلا زرع ولا ضرع....

جذبُ الأرض وانحباس القطر من السماء منذ سنوات عزلهم عن العالم الخارجي...تنكرت لهم السلطات ولم تعترف بالجفاف هروبا من تحمل عبء مسؤولية التعويض والتكفل، وتُرك السكان لمصيرهم، وتنكرت لهم الأرض فما هي بالبتي يعرفونها، وصاروا بلا سند..تفقدنا بعض العائلات فكانت الفاجعة، لا يملكون شيئا من حطام الدنيا، ويمر عليهم اليوم واليومان ولا تشتعل في بيوتهم النار..يشتاقون للأكل...يعيشون على المساعدات، تصلهم أحيانا من خارج عزلتهم وأكثرها من القرى القريبة والأقارب..وأحسنهم حالا من يعيش في مركز القرية، تُصرف له معونة شهرية لا تتجاوز مليون ونصف مليون سنتيم شهريا ويعيل أسرة بأكملها بهذا المبلغ الزهيد!!

نظرات الأطفال المحرومين لا تقاوم، تهدَ الجبال هدا، تنفطر لها القلوب، منذ قدومنا وهم منشغلون بالتحديق المتوتّر في وجوهنا انتظارا لما نحمله لهم...عضهم الجوع بنابه، تحيط بهم الجبال من كل جانب، فهي أوفى صاحب، مشقة الدراسة والسير إليها تفوق كل وصف..تخنقهم العبرات، يشتاقون بصمت، يبتسمون للوافد لعله يحمل لهم بعض ما يقاومون به البؤس..وزع فريق جمعية "جزائر تضامن" معونات وحصصا غذائية على هذه العائلات، وتركنا مهمة استكمال عملية التوزيع للجمعية المحلية، شباب نشط ومثابر حمل همَ هذه العائلات ويحاول التفيف عنها، يبحث لها عن المعونات...عاصة ولاية "عين الدفلى" ليست بعيدة عنهم، لكن من لهؤلاء المعزولين المنبوذين المتروكين؟ 

قراءة 76 مرات آخر تعديل في الأربعاء, 20 أفريل 2022 14:49