الأربعاء, 13 نوفمبر 2019 12:51

بعد أن حكموا البلاد منذ أكثر من نصف قرن: الجزائر تغرق في ظلمات المراتب الدنيا مميز

كتب بواسطة : بقلم: كمال بن دمرجي / خبير اقتصادي

لنتخيل ولو للحظة واحدة أن النظام الذي ساد في الجزائر لمدة 57 سنة، من دون انقطاع، لم يكن مستبدا ولم يبن وجوده على الأحادية وإقصاء كل المنافسين السياسيين حتى ولو اقتضى الأمر إشعال فتيل حرب أهلية. لننظر ما حققه هذا النظام للجزائر والجزائريين طيلة مدة حكمه من خلال بعض المؤشرات:

1- قيمة الدينار الجزائري ومستوى الدخل:

طرح الدينار الجزائري كما نعرفه لأول مرة سنة 1964، وكانت حينها قيمة 1 دولار أمريكي تعادل 4.93 دج. وقد عرف الدينار انخفاضات متتالية في قيمته حتى وصل اليوم إلى ما يعادل 120 دينار لدولار واحد، أي نسبة انخفاض 2434 بالمائة.

لو قارنَا هذا الحال بمثله في كوريا الجنوبية، التي كان وضعها الاقتصادي مشابها إلى درجة كبيرة وضع الجزائر في سنة 1965، فسنجد أنه في سنة 1964 كان الدولار الأمريكي يساوي 255 وون (العملة المتداولة في كوريا الجنوبية)، ويساوي، الآن، 1159 وون، أي نسبة انخفاض 455 بالمائة. أما ما يتعلق بمستوى المعيشة، فلا مجال للمقارنة، فقد بلغ متوسط الأجر سنة 2016 في كوريا الجنوبية 2300 دولار أمريكي شهريا، أي أكثر من 6 مرات متوسط ما يتقاضاه المواطن في الجزائر، بمعا يعادل 352 دولار أمريكي.

2- الناتج المحلي الإجمالي للفرد:

في سنة 1965 بلغ الناتج المحلي الإجمالي للفرد في الجزائر، 2290 دولار أمريكي، أي ما يقارب ضعف ما كان عليه في كوريا الجنوبية، حيث كان يُقدر بـ 1179 دولار أمريكي. أما في سنة 2018، فسُجلت في كوريا الجنوبية نسبة نمو بلغت 2270 بالمائة مقارنة بسنة 1965، وأما في الجزائر، فلم تتجاوز 210 بالمائة. الناتج المحلي الإجمالي للفرد بالدولار 1965 2018 الجزائر 2290 4816 كوريا الجنوبية 1179 26762.

3- التعليم:

يكفي في هذا المجال أن نعلم بأن الجامعة الوطنية لسيول (عاصمة كوريا الجنوبية) احتلت المرتبة 35 في الترتيب العالمي للجامعات لسنة 2017، وصنفت 4 جامعات كورية ضمن أحسن مائة جامعة في العالم. أما الجامعات الجزائرية، فهي غائبة تماما عن هذا التصنيف لعدم بلوغها لأي معيار من المعايير المعمول بها في هذا المجال.

4- الإبداع والابتكار:

لا يوجد وجه للمقارنة بين الجزائر وكوريا الجنوبية في هذا مجال، إذ حسب المنظمة العالمية للملكية الفكرية، صدر في خلال سنة 2018م، 161697 براءة اختراع لكوريا الجنوبية، واكتفت الجزائر بـ172براءة.

5- الفساد:

صُنفت الجزائر سنة 2018 في المرتبة 75 عالميا ضمن قائمة الدول الأكثر فسادا. وتتصدر هذه القائمة التي تضم 180 دولة، وتعتبر هذه المرتبة سيئة للغاية مقارنة مع بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقية، حيث صُنفت كل من تونس والمغرب في مراتب أحسن من الجزائر. وليس ثمة وجه للمقارنة مع كوريا الجنوبية التي توجد في المرتبة 135.

من الممكن أن نستمر في المقارنة وسرد الإنجازات والمراتب المُحصل عليها في مختلف التصنيفات العالمية، وستكون مع الأسف الخلاصة هي نفسها.

حالة الجزائر تتدهور من سنة لأخرى في صمت رهيب، حتى وصل الأمر بشباب هذا أن يؤثر الموت في عرض البحار على العيش في هذا الوطن بعد ما كان أسلافه يطلبون الموت من أجل أن يعيش أبناؤهم أحرارا في وطنهم. هل يمكن بكل موضوعية وفي الحالة التي آلت إليها الجزائر أن يستمر النظام الذي حكم البلاد منذ أكثر من نصف القرن في الحكم؟

قراءة 359 مرات آخر تعديل في الأربعاء, 13 نوفمبر 2019 19:03