تحليلات و تقارير

المناصب الوزارية مناصب سياسية في المقام الأول، والوزير لا يأتي لاستعراض كفاءات نظرية بل لينفذ سياسات شارك في وضعها، أو لتنفيذ سياسات مقتنع بها ولو لم يكن من المشاركين في صياغتها.يطرح مصطلح التكنوقراط تعبيرا عن حكومات غير حزبية، لأن الأصل في الحكومات هو أن تتشكل من خلال انتخابات، حيث تفرزها…
هل الرئيس في تيه؟ أم إنه لا يدري ما يفعل؟ أم الوضع مضطرب وقلق في أعلى هرم السلطة، والغموض سيَد الموقف؟ فالتعيينات بطيئة جدا، والأسماء باهتة، تنتمي في أكثرها إلى العهد القديم البائس، وربراب حرَ طليق، صنعوا به دعاية، كما دخل خرج، وكأن شيئا لم يكن، ثم اتفقوا معه ورفعوا…
في العقد الحالي الذي ينتهي غدا، كان يبدو أن نفط "الشرق الأوسط" ما عاد مهما جدا بالنسبة إلى الاقتصاد العالمي. فقد أصبحت الولايات المتحدة مستقلة من ناحية الطاقة (في أعقاب ازدياد استغلال حقول النفط الكبيرة في آلاسكا، واكتشاف أساليب جديدة لاستخراج النفط)، وروسيا انضمت إلى قائمة الدول العظمى المنتجة للنفط،…
مع أول قرارات التعيين في المناصب السامية التي اتخذتها عبد المجيد تبون تبخرت الأوهام الإيديولوجية التي استند إليها الخطاب الموالي للسلطة منذ أن أعلنت أن الانتخابات هي خطتها الوحيدة، فقد تم اختيار وزير أول محسوب على أولئك الذين قادوا البلاد في فترة التسعينيات، وجاء تعيينه ليعصف بكل الأطروحات التي تم…
بداية الرئيس تبون باهتة لا نبض فيها، تقليدية، تبدو أكثر انتماء للطقوس والتقاليد القديمة في إدارة الحكم..اختيار رئيس الحكومة، ربما اعتمد معايير التوازن الجهوي والخبرة البيروقراطية وعدم ارتباطه بالحقبة البوتفليقية، ومقرب أكثر لبن فليس، وقبله كان منسجما مع زروال أيام كان أمينا عام لرئاسته، لكنه بلا ثقل سياسي ولا قوة…
أبلغ وأذكى ردَ على تضخم "العسكرة" واغنماسها في إدارة شؤون الحكم والبلاد، إحياء ذكرى تصفية أحد قادة الثورة السياسيين البارزين من صناع مؤتمر الصومام "عبان رمضان"، (1920-1957)، وكان قد تنبه مبكرا للعسكرة، فجاءت أهم توصيات "الصومام"، تعبيرا عن هذا التحدي: أولوية السياسي على العسكري في القرار والتدبير.. ويعدَه كثيرون أحد…
أُطلق سراح 22 معتقلاً من الحراك الشعبي، في الأيام الأخيرة، وأُفرح عن الدفعة الأولى، والمكونة من 13 شخصًا معتقلا منذ جوان الماضي، بعد أن قضوا 6 أشهر في سجن الحراش، كما خُفَفت الأحكام على عشرات آخرين من قبل محكمة الجزائر. ونقل المفرج عنهم ما عانوه ويعانيه المعتقلون من انعدام النظافة…
كتبت صحيفة "لوموند" الفرنسية عن قائد الأركان السابق، الراحل قايد صالح، وقالت إنه آخر مسؤول كبير شارك في حرب التحرير الجزائرية، تُوفَي بعد عشرة أيام فقط من إجراء الانتخابات الرئاسية التي أرادها الرجل بأي ثمن، والتي قاطعها الجزائريون على نطاق واسع، فالرجل القوي في الجزائر. وتحت حكم هواري بومدين (1965-1977)،…
يبدو أن الغموض سيد الموقف، صراعات السلطة الفعلية تقود البلد نحو المجهول.. الوفاة "المفاجئة" لقائد الأركان أربكت الحكم..والرئيس تبون في تيه، فقد كان قائد الأركان الراحل أبرز داعميه وصانع رئاسته، وما يجهله الآن، بغيابه، أكثر مما يعلمه. فالذي يقرر في الجزائر هو من يقف خلف الرئيس، وواجهة الحكم المدنية ضعيفة…
النواة الصلبة للحكم لا تتغير بوفاة قائد الأركان، فرض التسلسل الهرمي للقيادة منطقه، ودفعوا باللواء شنقريحة خلفا لقائد الأركان الراحل، القايد صالح، واسمه تردد كثيرا في الفترة الأخيرة، واختلف في بعض الإجراءات مع من سابقه، ولا يُعرف عنه اهتمام كثيرا بالسياسية ولا انغماس في متاهاتها، وكان حاضرا في أكثر قرارات…