الإثنين, 23 نوفمبر 2020 10:02

بوادر التطبيع الفعلي ... نتنياهو يزور سرا "نيوم" السعودية للقاء محمد بن سلمان مميز

كتب بواسطة :

كشفت مصادر صهيونية أن رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو، سافر سراً، أمس الأحد، إلى مدينة نيوم على ساحل البحر الأحمر السعودي للقاء ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ووزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، وقد أقلعت طائرة تنفيذية إسرائيلية (T7-CPX) الليلة الماضية من مطار بن غوريون إلى مدينة نيوم الساحلية في السعودية بالقرب من خليج إيلات ومضيق تيران، وبعد نحو 4 ساعات على الأرض أقلعت الطائرة عائدة إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة. ولجعل الأمر أكثر إثارة للاهتمام، زار وزير الخارجية الأمريكي بومبيو، أمس، مدينة نيوي الساحلية والتقى بكبار المسؤولين السعوديين.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تستضيف فيها مدينة نيوم الساحلية وفداً "إسرائيليا"، فقد صُممت المدينة (الواقعة في المنطقة الشمالية الغربية من السعودية) للتعبير عن كل ما يمكن أن يحدد التعاون بين السعوديين والإسرائيليين، فهل ستكون مدينة المنتجعات السعودية الواقعة على شواطئ البحر الأحمر، نيوم، وهي أقرب المنتجعات الخليجية، هي الملاذ البديل الإسرائيليين الباحثين عن سكن وصحاري وسياحة؟؟

وقد كانت هناك علاقة سرية بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية لسنوات عديدة، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الإبلاغ عن مثل هذا الاجتماع رفيع المستوى، على الرغم من عدم تأكيد أي من الطرفين لذلك رسميًا. كما نقلت مصادر إسرائيلية إن مدير الموساد، يوسي كوهين، انضم لنتنياهو في رحلته إلى السعودية.

وأظهرت بيانات من مواقع رادار الطيران على الإنترنت طائرة خاصة تغادر من تل أبيب مساء الأحد وتتجه مباشرة إلى نيوم. عادت الطائرة إلى إسرائيل بعد خمس ساعات على الأرض. تزامنت الرحلة غير المعتادة مع اجتماع مخطط له بين بومبيو وولي العهد السعودي، نُشر في جدول أعمال وزير الخارجية. وتجدر الإشارة إلى أن السعوديين والإسرائيليين والأمريكيين كانوا يعلمون أن الرحلة من تل أبيب إلى نيوم سيتم رصدها من قبل مراقبي الطائرات، ومن المرجح أن تؤدي إلى فضح الاجتماع.

قراءة 419 مرات آخر تعديل في الإثنين, 23 نوفمبر 2020 10:23