الخميس, 10 ديسمبر 2020 20:15

عن تطبيع المغرب مع الكيان الصهيوني..."كوشنر" مهندس الصفقة مقابل الاعتراف بالصحراء مميز

كتب بواسطة :

- المغرب هو رابع دولة عربية تتحرك نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني في الأشهر الأربعة الماضية.

- بدأت المفاوضات حول هذه الصفقة قبل عامين، لكنها تكثفت في الأشهر القليلة الماضية. تفاوض كبير مستشاري ترامب جاريد كوشنر والمبعوث الصهيوني الخاص، آفي بيركويتز، مباشرة مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة.

- شجعت الحكومة الإسرائيلية البيت الأبيض عدة مرات في السنوات الثلاث الماضية على متابعة هذا المسار، لكن المحادثات على مدار الأشهر القليلة الماضية شملت الولايات المتحدة والمغرب فقط.

- نسق البيت الأبيض، بشكل أساسي، مع المقربين من نتنياهو، وتحديدا السفير الإسرائيلي في واشنطن، رون ديرمر، ومستشار الأمن القومي الصهيوني، في ترتيب الإعلان عن التطبيع مع المغرب.

- أطلع البيت الأبيض الحكومة الإسرائيلية في الأسابيع الأخيرة على انفراج محتمل، كما هو الحال مع صفقة الإمارات ورحلة نتنياهو السرية إلى السعودية.

- الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء الغربية هو تحول كبير في السياسة الأمريكية، ومكافأة للقصر على تطبيعه المعلن مع "إسرائيل".

- الولايات المتحدة هي الآن الدولة الغربية الوحيدة التي تعترف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية. وسيتعين على الرئيس المنتخب بايدن أن يقرر ما إذا كان سيعاكس قرار ترامب بعد توليه منصبه في يناير القادم.

- قال كوشنر، صهر ترامب وعراب التطبيع ومهندسه، إن المغرب وافق على استئناف الاتصالات الرسمية مع إسرائيل، والسماح لشركات الطيران الإسرائيلية باستخدام المجال الجوي المغربي، وبدء رحلات جوية مباشرة بينهما، وسيعززان علاقات تجارية أعمق ويفتحان مكاتب اتصال دبلوماسية في الرباط وتل أبيب ويفتحان لاحقا سفارات.

- في السنوات العشرين الماضية، جرت عدة اجتماعات سرية بين مسؤولين إسرائيليين ووزراء خارجية مغاربة.

- في السياق ذاته، كتب الصحفي الصهيوني البارز، يوسي ميلمان، خبير الشأن العسكري الصهيوني عن العلاقات المغربية الإسرائيلية، وأوضح أنها قديمة وممتدة، قائلا: "في الماضي، كان للمغرب علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، لكنها ليست ممتلئة كما ستكون الآن. وتتعاون الدولتان في مجال الاستخبارات منذ عام 1960، بما في ذلك التنصت على القمم العربية، ووثائق لإدارة العملاء، ومساعدة الموساد لقتل زعيم المعارضة بن بركة ونقل اليهود إلى إسرائيل. بعد دفع الرشاوى"...

- وأضاف المعلق الصهيوني البارز "يوسي ميلمان": "من اتفاقية تجديد العلاقات الدبلوماسية الكاملة مع المغرب، يمكن الافتراض أن إسرائيل وافقت على مساعدة قوات الجيش والاستخبارات المغربية ضدَ جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر"، وفي هذا تغذية الإرهاب الصهيوني للاقتتال داخل الأمة الواحدة تفتيتا ونشرا للحروب الداخلية للاستنزاف لينفرد الكيان الصهيوني بالتفوق وإملاء السياسات..

- أما "الهدية" الثانية التي قدّمتها إدارة ترامب إلى حليفتها، الرباط، في سياق التطبيع، فهي موافقة واشنطن على بيع المغرب طائرات مسيّرة كبيرة ومتطوّرة من طراز "إم كيو-9 بي"، التي تطوّرها شركة "جنرال أوتومكس"، وعددها أربع على الأقل، بحسب ثلاثة مصادر تحدّثت إلى وكالة "رويترز"، وأكّدت أن الصفقة التي وقّعتها وزارة الخارجية، ستحتاج إلى موافقة الكونغرس الذي مرّر للتوّ صفقة سلاح للإمارات بقيمة 23 مليار دولار.

قراءة 267 مرات آخر تعديل في الجمعة, 11 ديسمبر 2020 10:03