الخميس, 25 مارس 2021 11:30

"نتنياهو" يتفنن في إهانة وكلائه العرب مميز

كتب بواسطة :

ألغى رئيس وزراء الكيان الصهيوني، نتنياهو، أربع مرات حتى الآن اجتماعه مع محمد بن زايد، ولي عهد أبو ظبي والحاكم الفعلي للإمارات، وكانت المرة الرابعة يوم الخميس الماضي، ضغط نتنياهو ومقربه، رئيس الموساد، يوسي كوهين، من أجل اجتماع متسرع لمدة ساعتين في مطار أبو ظبي، وكان هدفه الوحيد التقاط صور للأيام الأخيرة من الحملة الانتخابية الإسرائيلية، وقرر مكتب رئيس الوزراء الصهيوني هذه المرة أن الرحلة إلى أبو ظبي ستتم على متن إحدى الطائرات الفاخرة التابعة لشركة فالكون للطيران، وهي شركة تابعة للعائلة المالكة الإماراتية، ولكن ألغيت الرحلة في اللحظات الأخيرة من رأس الإرهاب الصهيوني نتنياهو، لوعكة صحية أصابت زوجته!!!!

وهكذا يُخضع "النتن ياهو" العلاقات الإستراتيجية لكيانه مع وكلائه العرب لمصالحه الشخصية أو السياسية أو العائلية ولا يبالي بأيَ منهم.. وكل هذه الإهانة للإمارات، لم يدفعها للتراجع عن الاستثمار بـ 10 مليار دولار في إسرائيل، بل إن الصهاينة يتحدثون عن مشاريع بنى تحتية إقليمية يدرسون تدشينها بتمويل إماراتي تفوق كلفتها عشرات المليارات، ومع ذلك تعمَد نتنياهو إهانة الإمارات سيتعاظم مع مرور الوقت. ويُصرَ نتنياهو على إهانة محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، كما فعل بالأمير محمد بن زايد، فقد وظف السعودية بمهانة وازدراء في حملته الانتخابية في أيامها الأخيرة، إذ وعد قبل يومين وللمرة العشرين في غضون 4 أيام بأن يتم تدشين خط طيران من تل أبيب إلى مكة، قاصدا أن التطبيع مع السعودية بات قريبا، والتزمت السعودية الصمت على هذه الإهانات ولم يصدر عنها أي رد أو توضيح.

وفي أسبوع واحد، أو أكثر بقليل، عاقب نتنياهو الأردن، وسخر من مصر، وأثار غضب السعوديين، وحمل الإمارات على إرسال طائرة مقابل لا شيء، كل ذلك من أجل حملته الانتخابية!! ولا يزال "نتنياهو"، زعيم اليمين الصهيوني المتطرف بلا منازع.

قراءة 174 مرات آخر تعديل في الثلاثاء, 30 مارس 2021 06:00