الإثنين, 06 جوان 2022 20:09

وتلك الأيام نداولها بين الناس...روسيا تابعة للصين؟ مميز

كتب بواسطة :

عندما زار الزعيم الصيني "ماو تسي تونغ" الديكتاتور السوفييتي "جوزيف ستالين" عام 1949، لم يكن إلا تابعا صغيرا. وتركه ستالين أسابيع وسط الثلج منتظرا مقابلته في ببيته الريفي الذي يبعد 27 كيلومترا عن العاصمة موسكو، أعرب الزعيم الصيني المهين والمصاب بالإمساك عن تذمره من كل شيء، من جودة الأسماك إلى الفراش غير المريح الذي نام عليه، وعندما التقى الزعيمان وبدءا الحديث، هيمن ستالين على ضيفه الصيني وأجبره على صفقة أسلحة سوفييتية تشتريها الصين بقرض بفائدة، والآن بعد 70 سنة قلبت الصين الطاولة على روسيا، وأصبحت موسكو تتوسل إلى بيكين وتستجدي الدعم منها، فاقتصاد الصين بقيمة 18 تريليون دولار أقوى بعشر مرات من اقتصاد روسيا المنكمش والباهت، وبيكين تملك كل الأوراق لصالحها بما يمكنها من إملاء شروطها على من أهانها يوما ما.

والقلق الإستراتيجي الرئيسي للرئيس الصيني "شي" هو الظفر بعهدة ثالثة لحكمه والاقتصاد الصيني مع استعادة دولة الحزب وليس إنقاذ روسيا. من المرجح أن تشتري بكين على الأقل بعض النفط المُحوَل من أوروبا، ولكن بخصم كبير من الأسعار العالمية. ولن تساعد الصين روسيا إلا بالقدر الذي لا تُفرض عليها عقوبات وتعرض للخطر قدرتها على بيع البضائع إلى أمريكا والاتحاد الأوروبي.

الصين دولة مهووسة بتصحيح الإهانات التاريخية واستعادة موقعها في الريادة العالمية، وترى أن الزمن الذي كان فيه الاتحاد السوفيتي متفوقا أيديولوجيا واقتصاديا على الصين الشيوعية قد ولى، وإن كان الرئيس "شي" مُعجبا بشخصية بوتين لكنه لن يضحي من أجله، كما لا تريد بكين الوقوع ضحية للعقوبات نفسها، لذا فهي تضع حدودا للعلاقة مع روسيا.

ومنذ بدء الحملة العسكرية الروسية على أوكرانيا، بدت روسيا أكثر احتياجا للصين من ذي قبل لأن الصين لا تزال من نواح كثيرة أكبر داعم لروسيا في صراعها الحاليَ، لكن بحذر وقدر. وروسيا المُنهكة والضعيفة بسبب الحرب والعقوبات تناسب مصالح الصين طويلة الأجل، ذلك أن عزلة روسيا ستدفعها إلى وضع "الشريك الأصغر" في العلاقة، مع زيادة اعتمادها الاقتصادي والاستراتيجي على الصين.. وبوتين في مأزق أصعب، ومُضطر لأخذ كل ما في وسعه من الصين بالنظر إلى تورطه في حرب أوكرانيا، حتى لو كان ذلك يعني أن روسيا يُنظر إليها على أنها شريك صغير للصين.

قراءة 53 مرات آخر تعديل في الإثنين, 06 جوان 2022 20:15