الثلاثاء, 04 فيفري 2020 08:44

اتفاق سري رعاه رجل أعمال يهودي.. اعتراف أمريكي بسيادة المغرب على الصحراء الغربية مقابل تطبيع العلاقات بين الرباط وإسرائيل؟ مميز

كتب بواسطة :

كشف موقع "أكسيوس" الأمريكي، نقلا عن مصادر إسرائيلية وأمريكية، أن إسرائيل والولايات المتحدة تناقشان اتفاقا يقضي باعتراف واشنطن بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية مقابل اتخاذ المغرب خطوات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وأشار الموقع إلى أن أهمية الاتفاق السري تكمن في محاولة تحقيق إنجاز دبلوماسي كبير للملك المغربي محمد السادس، وتعزيز مكانة رئيس وزراء الكيان الصهيوني المحتل، بنيامين نتنياهو، والذي سيحظى بزيارة عامة رفيعة المستوى للمغرب، في أوقات سياسية محفوفة بالمخاطر. وقال الموقع إن الاتفاق سيحقق هدف إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في تقريب الكيان الإسرائيلي من الدول العربية.

ونقل تقرير الموقع الإخباري أن الاتصالات بين نتنياهو والمغاربة ازدادت أهمية بعد لقاء سري مع وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريتا، على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر 2018. وكان هذا الاجتماع نتيجة لقناة خلفية بين بوريتا ومستشار الأمن القومي لنتنياهو، مئر بن شبات، بمساعدة رجل الأعمال ياريف الباز، وهو أحد تجار التجزئة الرئيسيين للمواد الغذائية في المغرب، وشريك مقرب من جاريد كوشنر، صهر الرئيس ترامب وكبير مستشاريه.

وفي ماي 2019 ، التقى "ياريف الباز" مع كوشنر في المغرب، وأخذوه ومعه فريق السلام بأكمله في البيت الأبيض لزيارة المقبرة اليهودية القديمة في الدار البيضاء. وأفاد التقرير أن القناة الخلفية أُنشئت خلف ظهر مدير الموساد، يوسي كوهين، المسؤول عن دبلوماسية إسرائيل السرية في العالم العربي. وقد غضب "كوهين" عندما علم بالخبر، لكن نتنياهو طلب من "بن شبات" المضي قدمًا في هذا المسار التطبيعي. وحسب المصادر الإسرائيلية، أراد "بن شبات" أن يستخدم علاقات إسرائيل الوثيقة مع إدارة ترامب للوصول إلى انفراج مع المغرب.

والتقى بمسؤولي إدارة ترامب، واقترح دعم الولايات المتحدة للموقف المغربي من قضية الصحراء الغربية. وقال مسؤولون إسرائيليون إن الاقتراح الخاص بالصفقة الثلاثية تم نقله أيضا إلى المغاربة. وحاول نتنياهو دفع الصفقة قبل الانتخابات الإسرائيلية في أبريل 2019، لكن تم تأجيلها عندما تسربت تفاصيل زيارة بن شبات للمغرب إلى الصحافة العربية. وقد حاول مرة أخرى قبل انتخابات سبتمبر 2019، لكن مستشار الأمن القومي آنذاك، جون بولتون، وهو معارض قوي للسيادة المغربية على الصحراء الغربية، قتل الفكرة.

** رابط التقرير: https://www.axios.com/exclusive-israel-pushing-trump-to-back-morocco-over-western-sahara-1634c969-c503-430b-8d3c-760027cbaafc.html?utm_source=twitter&utm_medium=twsocialshare&utm_campaign=organic

قراءة 344 مرات آخر تعديل في الثلاثاء, 04 فيفري 2020 17:05