قضايا

يتصوّر كثير من المسلمين أنّهم مدعوون لحلّ مشكلات الإنسان المعاصر، ولا شكّ أنّ هذا الإحساس بالمهمّة أمر نبيل، وحس حضاري كبير، ولكن تحقيق هذا المقصد الرفيع، ليس أمرا مهملا مرميا على قارعة الطريق يلتقطه البطالون، بل هو سعي عملي منهجي، يمتنع أن يتحقق بالأماني.ولا يمكن للأمّة أن تسهم في حلّ…
الخميس, 15 أكتوير 2020 05:21

الصدق مع الوطن

كتبه
الصدق أبقى الجواهر على المقاومة، وأصبرها على القمع، وأقلّها نقصانا مع الفتن والكذب، وهو أنقى الجواهر عند الفتن، وهو أوزن من كلّ ذي وزن، والصدق أبقى من جميع الكذب مهما طالت أيامه، وثقله جعل رسوّه في القاع أمرا ثابتا قارا، فلا تؤثّر فيه موجات الكذب والدجل مهما طالت الأيام، ولا…
امتنّ الله على رسوله (صلى الله عليه وسلم) بعدد المنح والمنن، ومما امتنّ به عليه ما أشار إليه قوله تعالى:" ﴿أَلَمۡ یَجِدۡكَ یَتِیما فَـَٔاوَىٰ﴾ (الضحى6)، ممَا لأبوة في أصل الوضع من مهام وجودية تتعلّق باستمرار حياة الابن ماديا (بدنيا) ومعنويا (الحنان والشفقة والتربية على القيم)، وفي ذلك قال القرطبي في…
قرأت حوار الباحث الاجتماعي السياسي "هواري عدي" عن كتابه الأخير "أزمة الخطاب الديني الإسلامي"، والرجل ضعيف الاستيعاب والإلمام بالإسلام، وفلسفته وطبيعته وحقيقته، وليته تفرغ لعلم الاجتماع السياسي ولظاهرة العسكرة، فهو متمكن في مثل هذه القضايا، وأما نظرته للإسلام فيغلب عليها الجهل بحقائق الدين ما لا يخفى...وصدق من قال: من تكلم…
عُقدة "ماكرون" النفسية من الإسلام تضخمت واستبدت به، وتصريحاته الأخيرة شاهد على حقده الدفين وانحيازه الأعمى، لذا يتولى كبر تشويه وترعيب العالم من الإسلام والمسلمين حتى أصبح شن حرب مهما كانت فاجرة وظالمة عليهم، كما في مالي، عملا مبررا، وهو في مهمة إقناع العالم بأن الإسلام شر وطاعون عالمي، فـ"المسلمون…
تناقلت الصفحات خبر توقيف إمام مسجد الرحمة في قلب العاصمة، والمكلف بالدراسات في وزارة الشؤون الدينية، الشيخ الألمعيَ الحصيف المتزن، خير الدين عوير، عن الإمامة، بعد حديث الماتع الملمُ عن جريمة تعطيل صلاة الجمعة، ولم يأت بكلام من عنده، بل أكثر ما تحدث به نقول عن أهل العلم، ومنهم مفتي…
ما يمكن تسميته بـ"المسألة الجزائريّة"، حسب رأيي، أو جذور الأزمة متعددة الجوانب التي نعيشها اليوم، مردّها إلى أربع محاور رئيسية، متداخلة فيما بينها: - الجانب الأوّل هو التأسيس: الدولة الجزائرية التي نعيش في إطارها ظهرت إلى العلن في خضمّ حرب تحريرية دمويّة، ليس من المستغرب أن الدول التي تبرز من…
ذات يوم جمعنا مجلس بصديق، وكان قد أنهى الماجستير في العلوم السياسية بإحدى الجامعات الأوروبية، فطرح علينا هذا السؤال: هل حقا حظيت دراسة السياسة في الإسلام بالجهد المناسب؟ ألا نحتاج لإعادة قراءة كيف أديرت "السياسة" وكيف استجاب الحكام والفقهاء والقضاة لتعقيداتها؟ أليس من الضروري أن نكشف -من الناحية العملية التطبيقية- عن…
لافتة حملتها، أمس، مجموعة صاخبة معزولة، وإن كان لها امتدادات، في تظاهرة باريس، صرَحت بما يتكتم عنه بعض مُدَعي الديمقراطية..ولكن عداؤهم للصندوق مكشوف، مشكلتهم المزمنة مع قيم الإسلام الخالدة، ما هي هذه "الإسلاموية" التي سوَوا بينها وبين "العسكرية"، وكأنهما صنوان متكافئان أو متماثلان متطابقان، وكأن الاستبداد إما عسكري وإما "إسلامي"؟؟…
وزير الداخلية الفرنسي، جرالد درمانيان، يقول في كلمة مكتوبة مركزة لا هي مرتجلة ولا متعجلة، في مقر "الإدارة العامة للأمن الداخلي": "الخطر الإرهابي ذو الجذور السنية يبقى التهديد الرئيسي الذي تواجهه فرنسا"...فرنسا..طبقات من الحقد والعداء..كره شديد محارب للإسلام..أحد صناع الخراب والدمار في العالم.. مشكلتهم دائما مع هذه الأمة (والسنة أمة…