الثلاثاء, 25 أوت 2020 04:42

"اليسار العربي" ضحية المثقفين الفرنسيين مميز

كتب بواسطة :

من أكثر ما أضعف المثقف العربي في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين تتلمذه على يد المثقفين الفرنسيين، وربما قرأ التاريخ والسياسة والدين والمجتمع بأعينهم، وهذه إحدى مشكلات اليسار العربي وإلى يومنا هذا...كيف ذلك؟

أكثر مجموعات ثقافية مؤثرة في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين هم "الانتلجنسيا" الروسية والمجموعة الفرنسية.

مجموعة المثقفين الروس هم من أثروا في بروز الاتحاد السوفيتي وسيطرة الشيوعية، وأكثرهم تثقف تثقيفا علمانيا مضادا للقيصر وللكنيسة، وأنتجوا هذا الكيان (الاتحاد السوفيتي)، حتى صنف "إسحق دويتشر" ثلاثة كتب عن "تروتسكي" (النبي الأعزل والمسلح والمنبوذ)، لكثرة أتباعه وضخامة تأثيره، ومن أكبر مشكلات المثقفين الروس أنهم كانوا تلاميذ الثقافة الفرنسية، واللغة الفرنسية كانت حاضرة عند المثقفين الروس (تولستوي مثالا).

وكان أبرز ما يميزهم، آنذاك، الإلحاد والوقوف ضد القيصر وضد الكنيسة، فكان لمجموعة الملحدين و"الأنتلجنسيا" التأثير الأبرز لإنشاء كيان "الاتحاد السوفيتي". لكن العالم يشهد للمثقف الروسي في هدمه للشيوعية (بعد أن تعصب لها وجعلها وثنا) بدور الكبير، المثقف الروسي ربما قلد، وربما كان جزئيا، ولكنه أنتج، ربما أخطأ كثيرا، ولكنه كان حريصا على تصفية أخطائه، وأسهم بدور كبير وخاطر ومات واتهم وطرد وخون وسجن ونفي، والمثقف الروسي في النهاية هدم الوثن وحاول دائما أن يحيي الحرية.

والمجموعة الثقافية الثانية التي تأثرت بالمثقفين الفرنسيين هي المجموعات المثقفة في العالم العربي التي تتلمذت على يد المثقفين الفرنسيين، وأثرت كثيرا على العقلية العربية الإسلامية في منتصف القرن العشرين وإلى يومنا هذا، وهذه المجموعات كانت، في الغالب، ملحدة، ومعجبة بفرنسا، وكانت جاهلة بالثقافة العربية الإسلامية، وكانت الثقافة الإسلامية آنذاك ضعيفة، ولم تكن ثمة حركة ثقافية إسلامية معاصرة، فهم كانوا أقرب إلى الضحايا، لكن الذي حدث أنهم وصلوا إلى الحكم في بلاد العالم العربي (مثال اليسار الشيوعي)، وهذه المجموعات، في الغالب مع بعض الاستثناء، هي نتاج الإلحاد والثقافة الفرنسية التي تُرجمت...

بعضهم تطهر من رجسه ووثنيته كما فعل المثقفون الروس، وكثير منهم ما زال يرصف تحت أغلال مجموعة المثقفين الفرنسيين في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين.

قراءة 160 مرات آخر تعديل في الثلاثاء, 25 أوت 2020 04:51