وردنا

السبت, 03 ديسمبر 2022 17:09

التفاهة في خدمة السفاهة

كتبه
من وجوه إضعاف البلد والناس واستمرار الحالة السيئة، تسميمُ حياة الناس بالتفاهات بديلا عن الحرية وكرامة الناس وحقوقهم...والتفاهة، هنا، بمثابة الإغراء الأقوى لتعويض قدرات السلطة المُعتلَة الناقصة. والتفاهة صارت تقنية من تقنيات الأنظمة السياسية، ولا تخدع الناس فحسب، وإنما توجههم نحو سنوات خدَاعات أخرى مادامت هي التي تُزين هذا الخداع…
هذا "المونديال" في قطر، وفَّر فرصة نادرة لكثير من الناس لأن يقولوا ويفعلوا أمورا كثيرة، ما كان لهم أن يقولوها أو يفعلوها لو أنه كان في دولة أوروبية! وهذا يشرح لك مفهوم الثقافة الغالبة، ومفهوم أن الناس على دين ملوكهم، ومفهوم أن الفكرة تعيش على الأرض المستقلة، فللسلطة سطوتها وجوّها…
من المعاني الجميلة التي استوقفتني أثناء قراءة كتاب "العادات السبع للناس الأكثر فعالية" لاستيفن آر كوفي" فكرة: "بين الفعل ورد الفعل هناك مساحة من الفراغ تكمن فيها شخصيتنا واختياراتنا وقدراتنا على اختيار الاستجابة…". والمتأمل في عمق هذا المعنى يفهم جيدا تلك الآفات والمشاكل والمواقف التي قد يتورط فيها المرء بل…
عندما نتحدث أو نكتب عن الإنسان الغربي في مفاهيمه، فإنما نقصد المفكر والقيادي الموجِّه، لا العامي، أو المحسوب على الثقافة يقلد غيره، ويمسك بما يخلط بين الصحيح والسقيم. لا أعلم غبيا، ولا منحازا مصابا بعقدة الكمال متجاهلا غيرَه، ملغيا تفكيرَه، رافضا وجودَه، كالإنسان الغربي وأتباعه. بالمدنية التي بلغها تعقَّدَتْ نفسيته…
لي تلميذة نجيبة، تهتم بالدروس المقررة وغيرها، تدافع عن المرأة، ولو بمزاحمة الرجال، استفززتها يوما بسؤالين، واستغللتُ لهثها وراء معرفة الإجابة، فطلبتُ منها الاعتراف بقوامة الرجال على النساء، وتحكمتُ في مشاعرها، فقرَّرَتْ تمجيدهم وتحويل قناعتها، وسحب دفاعها عن المرأة، ثم ظهر السؤالان غيرَ ذَوَيْ بال، والإجابة غيرَ موجودة أصلا، والعملية…
واقع عالمنا العربي والإسلامي لا يسرّ وطنيا صادقا، ولا مهموما بأمر وطنه وأمّته، فيفرح لكلّ محاولات تأسيس بعث جديد لاستعادة الشعوب حقّها في بناء دولة حَقِيقَة بهذا الاسم (دولة وعليها الكلام على قول العامة)، دولة ينشئها الشعب وفق اختياره السيّد، فيكون هذا سببا في الحفاظ عليها، وتنمّيتها، والتفكير بأن تكون…
ما أحسب أن أحدًا شعر في نفسه أنه يتميز عن غيره بشيء إلا وطاف في ذهني حلم أن "يدخل التاريخ".. فكيف بمن بلغ الرئاسة والوزارة والقيادة في الحرب أو في غيرها؟! بعد تطواف قليل في كتب التاريخ يعرف من كان عنده عقل أن دخول الجنة أهون من دخول التاريخ بكثير..…
عندما تطفو على السطح "قوى سياسية مصطنعة" لا تطفو على السطح بغير استعمال المنشطات الممنوعة في السباقات السياسية في المجتمعات المتحضرة، في ظل الوضع الراهن، لا تنتظر حلا للأزمات السياسية والاجتماعية، بل انتظر رداءة مزيّنة بمساحيق سياسية ومالية وبهرجية، بمعنى هذا جو مثالي لاستنساخ الرداءة بكل تشكلاتها وأشكالها، من رداءة…
لا يختلف عاقلان سويّان أنّ الاستبداد من الأمراض المجتمعية الخطيرة على حاضر الأفراد والمجتمعات والدول، فالمستبد -سواء كان فردا أو جماعة أو مؤسسة أو دولة أو فكرا أو منظمة أو منظومة- مصاب بمرض عضال لا يشعر به المصاب لأنّ الاستبداد يفقد المستبد حاسة الشم والذوق، بل يصيبه بالعمى المادي (البصري)…
أجرى الرئيس عبد المجيد تبون حوارًا متلفزًا يوم الجمعة 26 نوفمبر 2021 أجاب فيه عن بعض الأسئلة الصحافية؛ ويأتي هذا اللقاء في ظروف دقيقة، قبل يوم واحد من الانتخابات البلدية والولائية، بالإضافة إلى ظروف دولية شديدة الاضطراب، خصوصًا وأنّ المنطقة شهدت قبل يومين زيارة وزير دفاع الكيان الصهيوني إلى الجار…