وردنا

تمهيد: لقد عرفت الجزائر انفتاحا سياسيا محدودا إثر الأحداث التي وقعت في شهر أكتوبر من عام 1988 تجلى ذلك بإقرار دستور جديد عام 1989 اعترف بالتعددية السياسية والحزبية ولو باحتشام، وأقر كذلك بالتعددية الإعلامية ولو تحت السيطرة والتحكم عن بعد. لقد كان هذا الانفتاح فرصة أضاعتها النخب السياسية والفكرية بسبب…
ولأنه كلما أثيرت قضية الماك والبربريست في منطقة القبائل، تمت معالجتها بردود أفعال وتنابز ينقص من جدية الموضوع ويستحضر اصطفافات وخيارات سياسية في العامين الأخيرين، ارتأيت أن أخط هذه الكلمات على شكل رؤوس أقلام تعبيرا عن وجهة نظر وقناعة شخصية بعيدة تمام البعد عن كل تلك المؤثرات: - مشروع الانفصال…
الأربعاء, 17 مارس 2021 11:43

ماذا لو تخلصوا من الحراك؟

كتبه
بعد مرور أزيد من عامين، لا تزال فئة عريضة من الشعب الجزائري مُصرة على التغيير بحراك حضاري أبهر العالم واعترف بسلميته القاصي والداني، في سبيل إقامة دولة العدل والقانون التي عجزت عنها مختلف آليات النظام منذ الاستقلال في ظل الأحادية والاستبداد ثم التعددية والديمقراطية الصورية.وبينما يتعرض مناضلو وناشطو الحراك الشعبي…
الحراك الشعبي -كما عايشت فعالياته وفهمته في كليته- مسار واضح لم يتغير منذ بدأ..مسار حدد في شعاراته المركزية الوطنية التي باتت بمنزلة المعالم الكبرى.. وواضحة في مراحل ثلاثة، المرحلة الأولى التأسيسية وهي مرحلة الوحدة الشعبية تقتضي التعبئة لكل قوى التغيير والتمدد الأفقي والعمود للحراك والابتعاد الكلي عن مساحات الاختلاف، وتركز…
صلاح العمل السياسي الوطني وفعاليته مستمدة بالمقام الأول من صلاح طريقة استحضار الشعب للحياة السياسية، وفساد الحياة السياسية له صلة وثيقة بالاستبعاد الحقيقي للشعب عن المساهمة في القرار السياسي إنشاءً وتنفيذا ومراقبة، و...، لهذا فإنّ التحايل المبرمج تأسيسا للمنع الفعلي من تأسيس حياة سياسية بطريقة شفافة، يقررها الشعب حقا وصدقا…
صادف الجمعة (الماضية) الرقم 102 من جُمَع الحراك الذي نريده مبارَكا ينقذ الدولة ويؤسس لها، ويريدونه مبارِكا للسلطة خانعا لها، كإنجازاتهم الدستورية، نصوص لا قيمة لها سوى ما أنفق على الحبر والورق الذي دونت فيه. الرقم 102 كان وبالا على نظام بوتفليقة السابق، ولا يزال يبسط نحسه على السلطة الحالية،…
كلما كانت المنظومة بصحة جيدة، تقوَت مناعتها ضد فيروس الرداءة والسطحية والشعبوية والفساد والوصاية وتوظيف العدالة والحجر على الرأي المخالف. أعينوا صحة المنظومة بدواء النقد الجاد والمعارضة الموضوعية والنضال السلمي وشجاعة الرأي وصلابة الموقف وقوة الصدع بالحق. سيذهب وباء "كورونا" عاجلا بحول الله، وسيبقى تحدي الشفاء من وباء سياسي واجتماعي…
من المؤكد أن سنة 2019، ستبقى راسخة في أذهان الجزائريين لعقود طويلة بسبب الأحداث التاريخية التي شهدتها البلاد بانطلاق الحراك الشعبي في 22 فبراير والذي أجبر رئيس الجمهورية السابق على الاستقالة، ثم الأحداث السياسية الكثيرة والمتشعبة التي شهدناها خلال تلك السنة. في هذا المقال، أُجادل بأننا حتى نفهم ما حصل…
دعونا من الأوهام..صنع القرار السياسي ومحددات الإرادة السياسية لا تزال بيد السلطة الفعلية. عندما  تقرر هذه السلطة بأن تطبق المادة 102 فسيرن الهاتف في المجلس الدستوري، وعندما تريد أن تعطلها فستتعطل، وعندما تريد أن تمشي إلى مرحلة انتقالية فستكون مرحلة انتقالية؛ وسينقلب خطاب نخب "الكاسكروط" والواجهة آليا لممارسة وظيفة التبرير…
التنظيمات الحركية والسياسية التي ظهرت على الساحة السياسية إثر الانفتاح السياسي في الجزائر(1989) لم تكن وفية للمبادئ التي رفعتها ومنطقية مع الأفكار والتصورات التي تبنتها ومنسجمة مع الأخلاق التي ارتضتها بالرغم من الحجج الواهية التي تذرعت به مثل الضرورات الأمنية، غلبة العمل والنشاط، التحديات الخارجية. فالتنظيمات هي أداة ووسائل لتحقيق…