الأحد, 27 أكتوير 2019 09:27

عن مفهوم "الدولة"

كتب بواسطة : بقلم: مرزوق خنشلي / باحث في الدراسات الشرعية السياسية

الدَّوْلة في اللغة الانتقال من حال إلى حال، كما في قوله تعالى: (وتلك الأيام نداولها بين الناس) [آل عمران: 140]، والدولة الغلبة التي يترتب عليها سلطان للغالب على المغلوب، كما في حديث وفد ثقيف: "ندال عليهم ويدالون علينا"، ومن هنا يمكن ‏القول أن العامل الأساس في تعريف الدولة هو السلطان أو السلطة، فإنه راجع إلى أصلها اللغوي.

وأما في الاصطلاح، فإن ‏كثيرا من كُتاب القانون الدستوري يعرفون الدولة عن طريق بيان أركانها دون الحديث عن ماهيتها، وقد اختلف المعاصرون حول تعريف الدولة اختلافا كثيرا، إذ يوجد في الفقه القانوني أكثر من مائة وخمسين تعريفا للدولة، عرفها بها القدماء والمحدثون، الغربيون والعرب.

ومن هذه التعريفات على سبيل المثال:تعريف الأستاذ بونار: "وحدة قانونية دائمة، تتضمن وجود هيئة اجتماعية لها حق ممارسة سلطات قانونية معينة، في مواجهة أمة مستقرة في إقليم محدد، وتباشر الدولة حقوق السيادة بإرادتها المنفردة وعن طريق استخدام القوة المادية التي تحتكرها".وتعريف الأستاذ "هولا ند" الإنجليزي بأنها: "مجموعة الأفراد يقطنون إقليما معينا، أو يخضعون لسلطان الأغلبية أو سلطان طائفة منهم". 

وتعريف الكاتب المصري المعاصر، وجيه رأفت، بأنها: "جماعة كبرى من الناس تقطن على وجه الاستقرار بقعة معينة من الكرة الأرضية، وتخضع لحكومة منظمة، تتولى المحافظة على كيان تلك الجماعة، وتدير شؤونها ومصالحها العامة".

وتعريف الأستاذ عبد الحميد متولي بأنها: "ذلك الشخص المعنوي الذي يمثل قانونا أمة تقطن أرضا معينة، والذي بيده السلطة العامة"، وغير ذلك من التعريفات المتنوعة، اتفقت معظم آرائهم على تعريفها من خلال أركانها الأساس، وهي:

- ركن جغرافي يطلق عليه لفظ "إقليم"، قطعة ‏محددة من الأرض.

- ركن إنساني يطلق عليهم "شعب"، وهم مجموعة من الناس تعيش في هذا ‏الإقليم.-.

- ركن معنوي يطلق عليه "السلطة العامة المستقلة ذات السيادة"، وهو متمثل في الحكومة التي تملي ‏إرادتها على ذلك الإقليم وما حواه من مخلوقات أو موجودات.إلا أن الدولة -باعتبارها مفهوما حديثا- هي "سلعة غربية مستوردة"، جاءت إلى العالم الإسلامي عنوة عن طريق المستعمر في جانب منها، وانغرست فيه عن طريق اقتباس الحكام ومحاكاتهم لأساليب "هذه السلعة" ومنظماتها من جانب آخر، ففي اللغات اللاتينية نجد state وétat، بما يعني حالة الثبات والاستقرار، غير أن المعنى اللغوي في العربية مما يفيده التغير والتحول، انسجاما مع قوله تعالى: (وتلك الأيام نداولها بين الناس لعلهم يتفكرون...). [آل عمران: 140].

قراءة 279 مرات آخر تعديل في الأحد, 27 أكتوير 2019 09:43