الجمعة, 08 نوفمبر 2019 05:47

استنساخ النظام بطبعةٍ جديدة سطحية التنقيح مميز

كتب بواسطة : بقلم: سمير نصر / مدون

ما من شك أن النظام يريد استنساخ نفسه بطبعةٍ جديدة سطحية التنقيح والتعديل. ومن ينكر هذه الحقيقة لا يمكن أن يكون غير معاند مكابر.

إعادة إخراج المنظومة الفاسدة الذي تسعى إليه انتخابات 12/12، يعني أن مرافقة الحراك وإعادة الكلمة إلى الشعب والحوار السياسي كان مجرد "تمضية وقت".

السلطة على كل حال كانت واضحة وضوحًا شديداً، وفاضحة لنفسها أيَما فضيحة، حتى حين يحاول أتباعه ومَوَاليه إعادة تأويل رسائله وتحريف مواقفه لتبييض وجهه، كان دوماً يسير عكس تلك القراءات، فالامتعاض من الحراك ومطالبه كان واضحًا في لحن القول وفي التصريح والتلميح انطلاقًا من لحظة "المغرر بهم" ووصولاً إلى le soit disant Hirak.

أما عمليا، فالإصرار على تجاهل الحراك ومطالبه وتجاهل الطبقة السياسية المعارضة والمقترحات المقدمة لحلحلة الوضع والإصرار على انتهاج الأساليب القديمة نفسها، وبالرجال القذرين أنفسهم، وضع كل النقاط على كل الحروف بما لم يدع أي مجال للشك أن النظام هو النظام، وأننا مازلنا نعيش تحت وطأته.

قراءة 343 مرات آخر تعديل في الجمعة, 08 نوفمبر 2019 05:59