الرأي

تجاذبت فكرة المرحلة الانتقالية العديد من الرؤى المتباينة، أوله الطبعة التي أرادها الرئيس المستقيل امتدادا لفترة حكمه، تيسيرا لوصول من يضمن له مصالحه والفريق القريب منه، ونادت جهات سياسية (لها نوع انسجام فكري عام سابق) معتمدة، لها نضالات سابقة في مواجهة "الغول"، كما يحلوا للسلط المتعاقبة على حكم الوطن وصفه،…
"الخطر العام على فرنسا" هو استقلال مستعمراتها السابقة، استقلال الإرادة والقرار، وتحدَيها الأكبر أن تبقى (المستعمرات السابقة) تابعة ذليلة، وأما أن يحكم الشعب نفسه بالاختيار الحر، فهذا تراه باريس أمَ الكوارث ونهاية حكم الوصاية، وما يكون للغازي والمستعمر من حق فإنه باطل لو مارسه أحد سكان البلاد التابعة، أو ما…
"ماكرون" يرى أنه الأحق برعاية الحكم في الجزائر، أو طرف فيه، يجاهر بهذا ويمارس "حقه التاريخي" في الوصاية على مستعمرات بلاده السابقة، لم تستغرب السلطة تصريحات ماكرون الوقحة الفجة، وأنَى لها ذلك، في الأخير تبقى أمنية كثيرين منهم أن يحظوا باهتمام فرنسي بالتودد والتملق والتزلف، أن ترضى عنهم باريس، فهذا…
في السياسة والثورات، كما في إدارة أي شأن عام، فإن وجود ثقل موازن أو قوى مؤثرة داخل الكيان أو التجربة مهم لمنع الاستئثار والتفرد، بغياب الثقل الموازن ويسميها بعض الدارسين "سلطة موازنة أو مضادة" تتجه التجربة، داخليا، نحو الصمم والانغلاق، وتكثر عيوبها، وهذا ما حصل في تجارب كثيرة، حتى يومنا…
مُهم أن ندرك أن معظم التحولات من الحكم الاستبدادي إلى الديمقراطية تحققت بعمليات واسعة ومتلاحقة، ولم تحدث دفعة واحدة. وأغلب حالات التحول قد حدثت تدريجيا، والطريق إلى الديمقراطية غالبا ما يبدأ قبل سنوات من لحظات التتويج، وغالبا ما تأخذ منحى متعرجا، وقد تكون للأحداث غير المتوقعة آثار كبيرة على مسارها...…
في أثناء متابعتي للأخبار الأخيرة ودق طبول الحرب على حدودنا الغربية تذكرت جلساتي المطولة مع الوالد رحمه نهاية السبعينيات وهو في الإقامة الجبرية. وكان بومدين قد وضعه مع ثلاثة من رفاقه تحت الإقامة الجبرية كما أممت ممتلكاتهم بعد نشرهم بيان: "نداء إلى الشعب الجزائري"، وشمل  شقين: الأول التنديد بالحرب بين…
ما يحدث في الجبهة الصحراوية (معبر الكركرات)، الأصل أن ننظر إليه بعقل واتزان لا منحازين وكأننا في معركة حشد وتعبئة، فهذه من النزاعات القديمة المتجددة التي تستنزف الموارد وتطغى فيها العصبية والحمية والمشاعر الصاخبة، ولن يستفيد منها إلا العدو المتربص وأنظمة الاستبداد في المنطقة المغاربية. ويبدو أن الذي أقحم نفسه…
- ترامب ليس ظاهرة عابرة، ولا هو حالة طارئة، فقد يأتي مثله أو قريب منه في السنوات القادمة. - فقد النظام الأمريكي كثيرا من سماته وتميزه، وقد يأتي التهديد الأكبر من داخله ومن الانقسام الطاغي على المشهد السياسي. - الهيمنة الأمريكية أصبحت جزءا من الماضي وتراجع أمريكا أعمق من أن…
الخميس, 05 نوفمبر 2020 23:52

"بورقعة"...رجل الثورتين

كتبه
ليس ثمة مجلس إلا ويروي فيه بعض أمجاد رفقاء السلاح أيام الثورة التحريرية، الثورة لم تغادره للحظة، ملكت عليه عقله وروحه، لا يستطيع أن يفارقها ولو لبعض الوقت، هي قصة وفاء تُروى ولا تُطوى، إذا حضر الرائد بورقعة، رحمة الله عليه، حضرت الثورة قطعا لا محالة، ذاكرته التاريخية لم تخذله..العسكرة…
يعلم العقلاء أنّ جهود إفشال المشاريع والأفكار التي تحمل بذرة النجاح هي ميزة خاصة بأنظمة الاستبداد وتدوير الفساد، ذلك أنّ الفرق بين الدول المتقدّمة والمتخلّفة، فالمتخلّفة لا تشجع النجاح العمومي النفع سياسيا واجتماعيا، والدول "المتقدّمة" تشجع الفاشل لكي لا ينخرط في سلك الفشل، فيصبح مشروع نجاح، كل ذلك لكي لا…