الرأي

أثبتت السلمية مرة أخرى أنها سيدة قرارها، قررت تعليق المسيرات الاحتجاجية لا خوفا من السلطة ولا ارتداعا من سطوتها وبطشها إنما صونا لصحة الجزائريين واتقاء تفشي فيروس الجائحة، وتحملت طعنات السلطة لتصفيتها وإنهائها في جنح الوباء طيلة نحو عام كامل. وعندما قررت العودة إلى الساحات والشوارع، واستئناف الحراك الشعبي لم…
داهية هذا الذي ينفخ في رماد معارك "دونكيشوتية" داخل الحراك، ويحرك هذا ضد ذاك، وهو يجلس يرقب الوضع المشتعل فرحا بصنيعه الماكر .. وأشهد أنه ذكي ذلك الذي حوّل الاهتمام من تحرير الشعب من حكم الوصاية وتمكينه من الاختيار الحر لها إلى خصومة بين مجموعتين من داخل الحراك، كل منهما…
الجمعة, 19 فيفري 2021 10:36

...إعلان إفلاس

كتبه
كل ما تفعله السلطة الفعلية المفككة، الآن، هو محاولة كسر الحراك الشعبي السلمي وصدَ الناس عنه، ما يقلقهم حقا هو صمود حركة الشعب التغييرية وإصرارها على المضي قدما، وهذا فزعهم الأكبر. التعديلات الحكومية وحل البرلمان والإفراج عن معتقلي الحراك، ولا يعلم عددهم بالضبط، وغيرها من الإجراءات لم تفاجئ أحدا من…
ثمة قضية أساسية لا تقل أهمية عن استعادة الشارع: بأيَ رؤية وتصور، وبأي عقل سياسي جمعي لإدارة الصراع مع سلطة القهر والتغلب...هذا التحدي الأبرز والأكبر الذي يواجه الحراك السلمي اليوم وغدا...الصراع يُدار بضغط الشارع وتكتل سياسي ثوري بعيدا عن أيدي السلطة وأجهزتها، هذا من أوجب واجبات الحراك وكتله وقواه في…
التصريحات الصادمة للطالب وليد نقيش الذي صرّح في قاعة المحكمة بأنه تعرّض للتعذيب وحتى للاعتداء الجنسي أثناء التحقيق معه في الضبطية القضائية، سبّبت موجة من الغضب والدهشة المتفهّمة لدى الكثيرين. فكيف يعقل أنه في السنة 2021، هنالك من يتعرّض لأبشع الانتهاكات ولإهانة الكرامة الإنسانية بهذه الطريقة، لا لشيء سوى لمشاركته…
تساءل أحد الساسة ممن "لا ينسى شيئا ولا يتعلم شيئا"، مستنكرا: "ولكن كيف يمكن بناء مؤسسات شرعية وقوية وذات مصداقية تضمن كل هذا بدون انتخابات تجسد الإرادة الشعبية؟"...وهل انتخابات السلطة تجسد الإرادة الشعبية؟؟ هل يقول بهذا الكلام المضلل عاقل؟ وهل تُبنى المؤسسات الشرعية برعاية حكم متغلب غاصب لا يؤمن بشعب…
ليست قضية الحراك استبدال حاكم بآخر، وإنما هو النظام الذي فرض رؤساء غصبا وكرها، وكان تحطيم وتخريب الوطن تحت رعاية النظام نفسه، هو أصل البلاء، وإن رغب جناح أو طرف داخل الحكم في رحيل من عينته دوائر القرار الفعلي رئيسا قبل سنة، ويضغط لتنحيته، فهذا من إملاءات صراع العصب، وليس…
التجربة الديمقراطية في تركيا تستحق الاهتمام والنظر، نجحت في تحقيق نهضة اقتصادية، بعد عقود من الحرمان والانغلاق، وتجاوزت شخص الحاكم، أردوغان، وجاذبيته وقوة شخصيته وتأثيره ودهائه إلى حالة من النهضة وتحرير شعب من نظام الوصاية والتسلط، وكانت ثورة هادئة بلا صخب ولا صدام عنيف، فيها وعي بمصائب حكم العسكر ومصالحة…
أعتقد أنه في ظل تعقيدات الأزمة وأبعادها، فإن البحث عن حل سياسي ممكن ودائم لن يتبلور جديا وبشكل فعلي، إلا إذا تمكنا من تصويب تناولنا لطبيعة الأزمة ذاتها والصراعات القائمة أساسا على محاولات الإبقاء على الهيمنة والاستفراد بالسلطة وتوزيع الريع. كما إن عوامل القلق، والتخوف، والشكوك، والتوجس، وعدم الثقة التي…
حين تخرج الشعوب مما يشبه الموت يصعب عليها العودة إلى الخمول والسكون والاستسلام، وكل المواصفات التي يضعها المخططون لاستعادة الركود القديم مجرد معالجات ظرفية عابرة، ولا تصنع روحا بديلة لروح السخط على المفسدين المستبدين.. والثورة المضادة عابرة ولن تصنع مستقبلا يحترمه الناس ويؤملون فيه خيرا، لأنها ثورة انتقام ضد الشعب…