الرأي

أشفق على من يتحدث عن البرامج والبدائل..مرسي، رحمه الله، جاء ببرنامج مُبهر بعد أن انتُخب شعبيا حاكما مُهلهلا من دون قرار، فماذا نفعه البرنامج والقرار بيد العسكر؟؟ وأردوغان لم ينهض ببلده وشعبه إلا بعد أن حقق قدرا من استقلالية الإرادة والقرار...كفوا عن الوعظ السياسي والكلام الإنشائي والدوران في حلقة مُفرغة،…
هكذا دائما ينظرون إلينا، ربما من الحروب الصليبية، أهل تهتك ودناءة وعبيد شهوات، وكأنما خُلقنا لنكون تابعين منقادين، لنا أن نرقص ونسكر لكن محرم علينا الفهم والإرادة والوعي والتحرك خارج المرسوم، وعقدتهم الكبرى استمراء الغزو الدائم والقهر المتواصل للآخرين.. ولهذا، تجد المستعمرين والسادة يُنفقون دائما على مرح الطبقة الدنيا التابعة…
يتأكد يوما بعد آخر، أن وباء كوفيد 19، سيكون سببا لأزمات إنسانية متعددة، ستترك آثارها على كل القطاعات الحياتية، ودون استثناء، بعض هذه الآثار ستكون طويلة الأمد، وبالتالي ستكون سببا في تغير عدة مفاهيم اعتاد عليها الناس، وبعضها سيكون مؤقتا، ولعلّ أهمّها: 1. ظهور أزمات نفسية، في كل دول العالم،…
لا تقدم نظريات المؤامرة أي تفسير علمي أو منطقي للأحداث والظواهر التي تتناولها، ولذلك فهي لا تشكل نموذجا تفسيريا، بل تكتفي بطرح أسئلة حول نقاط ظل لا تكاد تخلو منها ظاهرة، كما إنها تعتمد في كثير من الأحيان على مغالطات لأنها تستهدف جمهورا متشككا غير مستعد للبحث بشكل جدي في…
تصبح الثقافة المحلية (المناطقية) سلاحا فتاكا في تعامل الناس عندما يغيب صبرهم على تعدد ثقافاتهم، ويكون التحيز عدوانيا جائرا على غيره عنصريا بما يُحوله إلى مُكون أعمى، وليس إلا العدل الذي يحاصر شروره (أي التحيز) ويُخفف منه، حتى إذا مارس أحدنا التحيز (وهو ميل طبيعي) كان قادرا، ما التزم بدائرة…
يريدون ترسيخ الحكم فيمن غلب، وأن ينسى الناس الأمر الأول: الشرعية، وأن يعتادوا عليهم، وتخفَ مقاومتهم السلمية لهم، فيرضخ الناس ويمررون سلطتهم كما جاءت من غير تشكيك ولا تعطيل ولا اعتراض، كأنما الدخول في طاعتهم دين يدين الناس به، أو كأن حكمهم المتغلب "كتاب من الله لا يبدل" بتعبير العلامة…
جاء العيد والهوى في ممالك المسلمين يأمر وينهى، والاستبداد في كثير من بلدانهم بلغ المنتهى، وكيد العدو الأجنبي بمعاونة خدمه في الداخل يسلّط الأخ على أخيه، لينام هو قرير العين، لِيَكِل أمر المسلمين إليهم، فيقومون مقامه في تخريب الديار ومنع النهضة الحضارية المنتظرة بهدر الطاقات فيما لا طائل منه، وبعث…
ليس من وظيفة الدولة أن تتدخل في كل صغيرة وكبيرة وتحاول السيطرة على حياة المجتمع وتفاصيل شؤونه، وحتى أذواق الناس. فالمعالجة الأمنية لكل شيء وتغول السلطة على المجتمع ظاهرة غير صحية ولن تعيد هيبة الدولة لدى المواطن، ناهيك عن استرجاع الثقة المفقودة بين الراعي والرعاية. فلا معنى لقرار سياسي يجبر…
الأولى في مجتمعات الاستبداد أن لا يُفتح مجال واسع للسلطة كي تقيد حرية الرأي على وفق مصلحتها.. والقاعدة الذهبية في هذا: حصّن حرية الرأي أولا ثم ناقش الاستثناءات لاحقا.. فليس من مصلحة المجتمع أن تتضخم وظيفة الضبط والتحكم في الدولة، وليس من طبيعتها، أصلا..ومع تغلبها وتوغلها وتضخمها (أي الدولة) فلا…
مناقشة الدستور ملهاة، يُراد لنا أن نندمـج في "المشهد" الجزئي وننسى القضية المركزية (الشرعية) أو المشهد الكُلي. ويبدو مخطط المتربصين بحركة الرفض الشعبي واضحا: تفتيت الكتلة الثورية + بث الرعب ونشر الخوف والإحباط + الاستفزاز ومن ثم الاستدراج (تحديد ردود الأفعال واتجاهاتها) + تحييد واحتواء وتوظيف كتل محسوبة على الحراك…