السبت, 02 جانفي 2021 14:04

النظام لا يُغيَر نفسه مميز

كتب بواسطة :

الثورات قد تطيح بالأشخاص وبعض رموز الحكم ورؤوسه ولكن إلى حين، إذ إن قدرة النظام على البقاء والتكيف والامتصاص أقوى...الأشخاص يصنعهم النظام وليس العكس، لذا، فالأصل في حركة التغيير أن تُوجَه أساسا إلى تغيير منظومة الحكم وليس استبدال رأس بآخر، فالنظام يقاوم ويحارب كل محاولة تغييرية جادة وإن ضحى بأشخاص لكنَ بقاءه واستمراره أكبر من بقاء ورحيل شخص..

وأكبر وهم غيَب العقول أن النظام قد يتغير من الداخل، ويصحح نفسه بنفسه، وينزع عنه الخبث والرجس بتطهير داخلي، كل الذي يظهر من النظام أنه عملية تغيير من الداخل ليس إلا خداعا بصريا وتسويقا للزيف وإغراقا في الوهم ومسرحية عابرة أو تصفية حسابات بين أجنحة...

لذا، فإن التغيير الحقيقي يُفرض من خارج النظام، من قوة الضغط الشعبي الدافعة المُصمَمة، فإن لوَح ببعض الاستبدال من داخله فإنما يُجدَد نفسه ويطيل عمره ويرسخ بقاءه. وكل الذين راهنوا على مغادرة أشخاص في الحكم أو استبشروا بحلول آخرين، من النظام نفسه، محلهم، خاب ظنهم وبلعوا الطعم، النظام أقوى من الشخص يغمره ويورطه ويعجنه عجنا ويعيد إنتاجه ويصنع منه خادما وفيا للنظام..

قراءة 519 مرات آخر تعديل في السبت, 02 جانفي 2021 19:32