الأربعاء, 24 فيفري 2021 14:49

أخرجوا معارك الخصومات من الحراك مميز

كتب بواسطة :

داهية هذا الذي ينفخ في رماد معارك "دونكيشوتية" داخل الحراك، ويحرك هذا ضد ذاك، وهو يجلس يرقب الوضع المشتعل فرحا بصنيعه الماكر .. وأشهد أنه ذكي ذلك الذي حوّل الاهتمام من تحرير الشعب من حكم الوصاية وتمكينه من الاختيار الحر لها إلى خصومة بين مجموعتين من داخل الحراك، كل منهما ينتصر لشخص، وهم يصطرعون كأنهم وقود في معارك غيرهم، فهذا يهتف باسم فلان والآخر باسم علان، كأنها مراكز ثقل تُصنع داخل الحراك، فتقسمه إلى كتل متناحرة، وهذا مرفوض، ويسعى العقلاء لوأده...وقديما قالوا: الفتن حصادُ الظالمين، فلا نكن وقودها ولا مسعريها ولا طرفا فيها، تحت أي مسوغ كان.

ومجاملة مظاهر التشوه داخل الحراك مهلكة، تديم الحالة المرضية، والسكوت خوفا من الجمهور أو تملقا أو استثمارا في التعفن، ليس من صنيع ذوي المروءات، فإلى من يجامل عليك أن تكون أنت، لا تمثل ولا تجامل، لا تلبس لكل موقف لباسا لا يليق بك، فالذين يتصنعون يشقون وتدور عليهم الدائرة.

وليس أحد، أيَا كان، وصيَا على ثورتنا السلمية، وهي أكبر من أن تُخضع لسياسة الترهيب الفكري والثوري، وأنضج من أن تصنع داخلها مراكز ثقل وتمكن لتيار مهيمن يملي عليها ما تقوله وما لا تقوله..وآن الأوان لأن يبرز العقلاء ويتقدموا حتى لا يتحول الحراك إلى ساحة استقطاب وتجاذب وعراك محاور متضاربة، حماية للثورة ومنعا من أن تتخطفها الأيادي وتعصف بها الأهواء..

نعم، لا يُقدم شر على شرور الاستبداد والطغيان، لكن لا يصرفنا هذا عن التصدي لمن يعمل على التخريب من داخل الثورة وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا، فليس أضر على التقدير السديد ووأد الفتن الداخلية من المجاملات والعواطف، وليس ثمة ثورة إلا وتواجه محاولات تخريبية من داخلها بعد أن يعجز مناوئوها والمتربصون بها على كسرها من خارجها...

وكما نواجه محاولات السطو وركوب الموجة وسرقة الثورة، نتصدى للعبث والزج بها في متاهات المعارك الشخصية وصراع الزعامات..وغلقُ النقاش بدعوى أنه لا حديث إلا على استمرار الثورة مصادرة للتفكير وإقالة للعقل، وهل تستمر الثورة بلا إعمال للعقل والتفكير؟؟ القضايا الكبرى لا تلغي غيرها، وليس في حراكنا "نادي اليعاقبة"، الحزب الثوري المهيمن الوحيد أيام الثورة الفرنسية، وإن لم تهدأ المحاولات للسطو عليه، ولا تهيمن عليه طبقة ولا يسيطر عليه تيار أحادي التفكير..حراكنا عقل جمعي وشارع، ضغط وتدبير، مفتوح تجديدي، لا يملك أحد، أيا كان، مفاتحه، يفكر في غده أكثر مما يفكر في يومه.. 

قراءة 281 مرات آخر تعديل في الأربعاء, 24 فيفري 2021 14:59