الجمعة, 05 مارس 2021 08:34

هذا حراكنا الشعبي...كتاب مفتوح مميز

كتب بواسطة :

الذي لم تفهمه الدوائر الأمنية أو لا يريدون فهمه أو استيعابه، أو يتجاهله صناع القرار على الرغم مما يصلهم من تقارير، ويعرضون عنه تصلبا واستكبارا، أن الذي يصنع الزخم داخل الحراك السلمي هو الشعب الناهض الثائر نفسه، ليس ثمة رأس ولا عقل مدبر ولا تنظيم سري ولا كيان مهيمن ولا سيطرة، من أيَ كان..

وفي طول السنتين وعرضهما، لم يظهر أن "الإسلاميين"، أو غيرهم، هم وقود الحراك ولا مركز الثقل فيه ولا أبرز مؤثر في مساره، بل ثبت أنهم ناس من ناس وجزء من التيار الحراكي العام، وحتى الآن، وعلى الرغم من كل الحيل الماكرة ومحاولات النفخ والتأليب، لم يظهر ما كانت الدوائر المتربصة تسوق له وتحذر منه، من أن "الإسلاميين" هم القوة الشعبية الدافعة والمحركة للثورة السلمية، هذا ما كان ولم يكن، وأن عموم الشعب الناهض هم وقود الحراك وصناع مساره، واختفت الانتماءات والتيارات الفكرية والسياسية ليظهر الحراك السلمي بعيدا عما تخيلوه أو اصطنعوه أو ادعوه.

وها هو الحراك الشعبي أمامكم، كتاب مفتوح وشارع يموج، وجموع متدفقة، واندفاع جماهير، لا بروز فيه لأي لون أو طيف أو توجه، موجات شعبية ضاغطة، لا بروز فيها لطرف، بل الشارع هو المحرك وهو الصانع لحركة المجتمع.ولم أن تنبشوا وتحفروا وتنقبوا وتغوص في أعماقه، لن يظهر لكم إلا هذا الشعب الناهض، ولكن السلطة الفعلية لا تؤمن بالشعب ولا بحريته وتزدريه وتُمعن في احتقاره، لهذا تريد أن تحشر هذه الحركة الشعبية التغييرية الهائلة في صندوق واحد، وكأنه يفكر بعقل واحد ويُساق كما يُساق القطيع، وهذه إهانة بالغة لشعب مسحوق مضطهد ناهض خرج من بين الأنقاض والحطام ووُلد من جديد بحركة الاحتجاج، وإذا صنع له أثر فلن يكون إلا شعبيا، وإذا تحرك فلن يكون إلا عموم الشعب بعيدا عن قوالب التصنيف، هو سيَد قراره، ويرفض أن يُهيمن عليه تيار أو يخضع لوصاية طرف، أيَا كان..

فلا تضيعوا وقتكم في الشيطنة والتهويل، فهذه أساليب تنتمي إلى عهد مضى وانقضى، فلن تُغرقوا الحراك في متاهات المعارك الجانبية، فقد حاولتم وحاولتم وما صرفتموه عن مساره ولا غير ولا بدل، لأن الحراك ليس حزبا ولا تنظيما ولا كيانا، بل من الشعب وإلى الشعب وبالشعب، وإن غرقتم في الماضي وإرثه، فالحراك الشعبي تجاوزه ولا يهمه في كل القضية إلا التغيير الحقيقي وليس إلا التغيير..

قراءة 204 مرات آخر تعديل في الجمعة, 05 مارس 2021 08:46