الثلاثاء, 16 مارس 2021 13:47

هناك حلَ بعيدا عن القمع والغلق... مميز

كتب بواسطة :

هناك حل غير الغلق والضرب وقطع الطرقات وحشد قوات الأمن في الميادين والساحات،والدفع بالبلطجية للتشويش والتشغيب على السلميين، والتسلل واختراق مسيرات الحراك للتنفير ونشر الرعب والفزع..وهناك حل من غير تشديد القبضة الأمنية، ومنع التظاهرات والكذب والتزوير في الإعلام في كل الأوقات، والنفخ في الأحزاب الميتة وتزوير الانتخابات والطعن في الأخيار و"شيطنة" الشخصيات..هناك حل آخر بدل كل هذا الاستنزاف للوقت وللمال وللوطن...هناك حل بسيط...كفوا عن كل هذا العبث وافتحوا حوارا وطنيا جادا وشفافا من دون إقصاء لإيجاد حل عملي وواقعي يجنب انهيار الدولة واندثار الوطن..

هناك حل بعيدا عن التحطيم وقطع الطريق على التغيير الشعبي والعناد والانغلاق والتصلب..أن تظهروا ظهوركم للإرادة الشعبية، أن تسمعوا لنداء الجماهير التواقة للتغيير في الشوارع، أن تجنبوا البلاد مهاوي الانهيار والضياع..لن تربحوا معركة كسب الوقت، لأنه ولَى زمن الضحك على العقول والقفز على الحقائق وسوق الناس بالتضليل والوهم والسراب، فحتى إن صددتم الشعب الناهض عن ملاذه الأخير، وهو الشارع، فلن تهزموا وعيه ولن تقنعوه بحكمكم وألاعيبكم ومناوراتكم، وأوراقكم مكشوفة حتى وإن أخفيتموها تحت الطاولة، فلا مستقبل لهذا البلد في ظل حكم الأقلية المتغلبة، لأنه قد لا يتحمل مزيدا من الإنهاك والاستنزاف والنهش والنهب، فقد جفَ الضرع والخزائن والموارد، ولن يعضَ الشعب الناهض الثائر على جراحه، بعد اليوم، ويرخي لكم الحبل، وليس لديه ما يخسره بضغطه وسلميته، لأنه لن يحصل على شيء إن تنازل على حريته وكرامته.

هناك حل هادئ مضمون بإشراك الشعب في تقرير مصيره السياسي وتحمل مسؤوليته في اختيار من يحكمه، وبناء مستقبل يناسبه..هناك حل يحفظ للوطن ما تبقى من أمنه القومي وسيادته وهيبته بأن يُصغى لمطالب الشعب الناهض وترفع عنه الأغلال والآصار والوصاية، فله كل الحق في أن يعيش سويا كريما كغيره من الشعوب، أما الإمعان في تحقيره وازدرائه وترهيبه وبخسه، فهذا تخريب للمخرب وتحطيم للمحطم وغرق في الانحطاط والظلمات.. 

قراءة 502 مرات آخر تعديل في الثلاثاء, 16 مارس 2021 13:53