الجمعة, 13 ديسمبر 2019 06:38

"عسكرة" الانتخابات... مميز

كتب بواسطة :

أرقام مزيفة لا يصدقها عاقل، جزء من حرب نفسية ضد الأغلبية المقاطعة...حرب شرسة صبوا فيها كمية هائلة من الأكاذيب والأباطيل وأنواع التضليل...ورثة بوتفليقة صنعوا انتخابات تحت الحصار الأمني والترهيب والمطاردة والاعتقال والضرب...كل ما رأيناه لا علاقة له بأي عملية انتخابية..

كل الذي عشناه في الفترة الأخيرة كان من صنع سلطة العسكر..وما حدث، أمس، خططت له ورسمت خريطته..من الإيعاز للمرشحين، إلى تبني تبون واحتضانه، إلى إدارة الحرب النفسية إلى التمويه والتضليل بميهوبي، إلى إخضاع مؤسسات البلد والنقابات والإعلام والمساجد والأحزاب، وتواطؤ كثيرا ممَن يُعدون من "النخبة" و"المجتمع المدني"، وكانت الرئاسة رهينة بأيديهم...الكل، تقريبا، منبطح..

وحده الشارع وحراكه الشعبي يصارع توغل "العسكرة" وتضخمها وتمددها وسيطرتها على البلد، كل البلد، ويخوض المعركة الشرسة ضد الاستبداد والقهر والتغلب بلا أي إسناد، جموع من المشككين والطاعنين و"المشيطنين" جندتهم غرفة التحكم والسيطرة لكسر الحراك، هذا إلى جانب أجهزة القمع والترهيب والحصار.."عسكرة" الانتخابات..

كل العملية برمتها صُنعت على عين سلطة العسكر وبرعايتها وتحت إشرافها...انتخابات بطعم ونكهة انقلاب..وحده الحراك يتحدى ويمضي في طريق الرفض والضغط السلمي ويواجه المتربصين به على عدة جبهات..قاوم كل أنواع التضليل وخطط الإفشال والكسر والتفتيت، وخرج منتصرا في كل معاركه...حتى في انتخابات سلطة العسكر، أمس، صنع الحراك الحدث الأبرز في الشارع والساحات والميادين...وأنهوها بـ"جموع" ألبسوها الزي المدني وأتوا بها في بعض المراكز الانتخابية ليصنعوا بها صور "الحشد" الانتخابي المزور المزيف. المعركة مستمرة ضد تحطيم المحطم و"عسكرة" البلد..

واليوم، سترون الحشود الهائلة في الشارع، رفضا للعبث الانتخابي المزور والمُروَع..وإصرارا على المقاومة السلمية الضاغطة لجنون السلطة وطغيانها..هذه السلطة لم تتورع عن خطاب التقسيم وإثارة دعاوى الجاهلية والعنصريات، وصنعت لها "شعبا" خاصا بها، حاربت به وحرضته ضد الملايين الرافضة والمقاومة لهيمنتها وسيطرتها على البلد..أشعلت نيران الأحقاد والعصبيات والمناطقية لتسود وتهمين وتُحكم قبضتها...

الحراك عقل ورؤية وزخم، معركته السلمية الضاغطة مستمرة ضد "العسكرة" وتمددها وهيمنتها..بعقل واع ورؤية واضحة وزخم شعبي وتنويع لأدوات الضغط..العصابة البوتفليقية مدَدت حكمها بتبون، والانتخابات صناعة سلطة العسكر، والحراك سيد الشارع.

قراءة 645 مرات آخر تعديل في الجمعة, 13 ديسمبر 2019 10:32