آراء

ما يمكن ملاحظته، حتى الآن، أن الحراك الثائر هو الطرف الوحيد الذي يتحرك، والسلطة غارقة في شلل شبه تام...والأهم، أنه ينتقل من موقع الصمود والمقاومة إلى مرحلة الهجوم والإرباك المضاد، وفضح تخبط السلطة وعجزها وفشلها وتصدعها وتوظيف كل هذا في معركة كسب الرأي العام. والتعبئة (أو كما يسميها بعض الدارسين "التثوير)…
ليس ثمة حراك جيد (الأشهر الأولى) وحراك سيء (ظهر في الصيف)، كما كتب أحد الصحفيين المخضرمين (من الأقلام المؤثرة) الناقمين على سياسة الرفض التي تبناها الحراك، حتى خُيل إلى الكاتب أنه أصبح يرى في كل مبادرة أو فكرة "لدعة ضلالة"ا؟؟ لم يقطع الحراك يد مُدَت إليه، ولا شكك في مسعى…
كل رئيس جديد يصل إلى السلطة، لابدّ عليه أن يتّخذ بعض الإجراءات الإصلاحيّة في بداياته ليثبّت أركان حكمه، هذه قاعدة معروفة تنطبق على الجزائر وغيرها من البلدان. في بداية عهد بوتفليقة، كان الرجل كثير الخطابات وكثير الزيارات الداخلية والخارجية وكثير التدشين للمشاريع، ولكن مع الوقت ظهر أنّ كل ذلك كان…
مقال أخي الكاتب العزيز الصحفي "عبد الله كمال"، بعنوان: لا للحوار، نعم لـ"وثيقة المطالب"، أتفق معه في بعض ما ذهب إليه واستنتجه، ورأيه وجيه في مسائل أثارها، ويقول به كثيرون داخل الحراك ..ولن أخوض في التفاصيل، لكن أكتفي ببعض الاعتراض على ملاحظات أشار إليها في ثنايا مقاله، دون نقاش موسع،…
ملاحظة "الأمة": (المقالات التي تنشر في ركن "آراء" تعبر عن رأي صاحبها وكاتبها ولا تعكس رأي الصحيفة). قبل أن أبدأ، هنالك توضيحات ضروريّة ينبغي الإشارة إليها: أ)- هذا النقد الذي قد يكون قاسيًا يأتي من داخل معسكر الحراك وليس من خارجه. فأنا من المشاركين في الحراك منذ يومه الأول ولم…
في غمرة تدفق المشاعر واجتياح العواطف، وذهول العقل، ربما يقلَ الهاربون من "الصنمية"، فنحن دومًا أبناء ما جرينا عليه، ونخاف من الجرأة والشجاعة الفكرية وإعمال العقل الواعي والتقدير المستوعب فيما نحتاج إليه، والدروب التي لم تُعبّد ولم تُسلك يهزأ المنساقون من سالكيها. والمنساقون، من كل الأطياف والأصناف والتوجهات، يقدرونك غاية…
لا أدري لم يستعجل بعضنا الحديث عن كل ما هو مثار ومطروح، ما أعجلهم؟ عن الحوار وتفاصيله، ورؤية القادم، وما ينبغي وما لا ينبغي، هل وجدتم ما وعدتكم السلطة به؟ بل هل وعدتكم السلطة بشيء؟ فلم هذا الاندفاع والتدفق السطحي، الذي يفتقد للعمق والرويَة. والحرية السياسية شرط أوَلي لانفتاح المجتمع…
لمن ينتظر الحل: أن تنتظر منهم حلا أو وفاء بعهود أو تحسينا لوضع، فأنت واهم، هم أصل البلاء، فلن يكون منهم التصحيح، لأنهم ببساطة بلا إرادة ولا يؤمنون بالتغيير الحقيقي، كل قضيتهم أن يبقى الحكم في أيديهم ولا ينتزعه منهم الشعب الناهض. ليس أمامنا إلا ضغط الشارع والدفع السياسي، لإرغامهم…
لا أدري ماذا يعني بعض الناقدين والمتفلسفين بقولهم "عدم الاكتفاء بالعدمية"...استمرار الضغط الشعبي بالحراك يرونها عدمية؟ مشكلة هؤلاء أنهم ينظرون عن بعد، يقرأون ويتأثرون بالمكتوب والمنظور والخداع البصري، ثم يقررون؟ كل جهابذة الفكر السياسي، من العقول المتزنة الراجحة، في الأزمنة المتأخرة ممن خاضوا معارك السياسة، يرون بالضغط الشعبي، بعد طول…
أقلقتني كثيرا فكرة تمثيل مساجين الرأي للحراك، هوَنوا عليكم ولا تعجلوا، فالسجين مُكره لا رأي له، ويتعرض لضغوط نفسية رهيبة، وإن كان تمثيله رمزيا، لكن هذه الفكرة (التمثيل) رُفضت أكثر من مرة، فلم يصر بعضنا على الترويج لفكرة أن سجناء الحراك من الناشطين السياسيين هم الأولى بقيادة أو تمثيل الحراك..أم…