آراء

لا تجرَنا السلطة إلى خطاب الأقلية والأكثرية، هذا على هامش النص الأصلي: وهو التغيير الحقيقي، لا يعنينا كثيرا خطاب الاستعلاء الفارغ ولا لغة الاستعراض الموهم، فلسنا في معركة الضربة القاضية ولا الحسم المبكر...ما نصنعه اليوم بوعينا واتزاننا وصمودنا ينقل الحراك إلى مستقبل أكثر نضجا واتساعا ورسوخا، ما حققناه، حتى الآن،…
ما نحتاجه اليوم، أكثر من وقت مضى، ليس وصفا لحال، فهذا غرقنا فيه، وإنما شجاعة سياسية ومسؤولية تاريخية وعقلية فذة وفكرة ملهمة تجدد روح الحراك وعقله وزخمه، إذ لا يُعقل أن نخوض معركة الحرية والتغيير بعقل ساكن مُترهل وانغلاق وأن نحظر على أنفسنا التفكير في الخطوة الموالية، تقديرا وتدبيرا، وأن…
"لا يجد الإجابات إلا من تؤرقه الأسئلة"..مقولة رائعة وبليغة للزعيم السياسي الفيلسوف الفذ "علي عزت بيغوفيتش"، ثمة ما يؤرقنا داخل الحراك من الأسئلة التي لم نجد لها جوابا، حتى الآن، ربما قضينا الساعات الطوال نناقشها ونقلب زوايا النظر وما اهتدينا إلى ما يمكن فعله، إثراء وإنضاجا، على الأقل حتى الآن،…
ليست الثورة فعلا سياسيا، وما ينبغي لها، وتموت الثورة عندما تُستدرج، قبل أن تكتمل، إلى ممارسة السياسة على وفق ما يرسمه ويمليه النظام أو خضوعا لقواعده وتدبيره، إذ الثورة لا تحكم وإنما تحرر الشعب من وصاية حكم التسلط والقهر. فالثورة السلمية قوة ضغط شعبي لدفع النظام إلى التنازل التدريجي، وإن…
يعلم من له مسكة عقل من المشتغلين بالسياسة تفكيرا وتدبيرا أن الحراك يريد استعادة ثقافة الدولة لتكون أساسا لنظام سياسي يكون الشعب فيه أصلا تنبثق عنه كلّ المؤسسات، فليست هناك مؤسسات أختا له (الشعب) أو أباه أو أمّه، بل الشعب هو الأب والأم والأصل، وكلّ ما سواه فرع عنه، وبناء…
ثمة معركة فكرية داخل كل واحد منا بين ما كان يراه بالأمس وما أصبح يراه اليوم، معركة شرسة يراها ولا يجهر بها، وهذا يظهر أثره في اعتماد رؤية جديدة، والتصلب جفاء والمرونة نماء، والثبات على رؤية واحدة لا نغادرها كارثة، ومسارنا التغييري يدفع باتجاه إخضاع جهاز الدولة للإرادة الشعبية، يريدون…
المشهد المقلق هو الذي يدفع عجلة التاريخ للأمام، والحراك الشعبي السلمي بوصفه إنجازا تاريخيا سيستمر، حتى تُقام دولة الحريات والعدالة، فليس الحراك نزوة عابرة ولا هو حدث طارئ عارض، ومن استعجل السير، سيتسلل إليه الإحباط، ومن أبطأ به وعيه لم يسرع به نضاله، والثورة تطهر بعضها بعضا وتصحح نفسها بنفسها،…
السبت, 12 ديسمبر 2020 18:50

إعلان فشل

كتبه
لم تجد السلطة ما تقوله للجزائريين في الذكرى الأولى لانتخابات 12 ديسمبر 2019 سوى دعوتهم، على لسان عبد العزيز جراد، إلى حل "المشاكل الداخلية بيننا لإيجاد أحسن طريق للخروج من هذه الأزمة ومحاولات استهداف الوطن". هكذا يكون الاعتراف الرسمي بأن البلاد في أزمة، ولا علاقة لهذا بقرار ترامب بالاعتراف بسيادة…
السبت, 28 نوفمبر 2020 08:07

لسنا في حرب...

كتبه
لسنا في حرب إعلامية، وليس ثمة أي تهديد حقيقي تواجهه الجزائر على حدودها الغربية، وثمة نفخ متعمد للجبهة الصحراوية، معركتنا الحقيقية الآن سياسية: تمكين الشعب من اختيار من يحكمه ورفع الوصاية عنه، هذه قضيتنا الكبرى..كل ما عدا ذلك صوارف وإلهاء، إلا ما كان اعتداء أو تجنيا على هويتنا المسلمة، فهذه…
تجاذبت فكرة المرحلة الانتقالية العديد من الرؤى المتباينة، أوله الطبعة التي أرادها الرئيس المستقيل امتدادا لفترة حكمه، تيسيرا لوصول من يضمن له مصالحه والفريق القريب منه، ونادت جهات سياسية (لها نوع انسجام فكري عام سابق) معتمدة، لها نضالات سابقة في مواجهة "الغول"، كما يحلوا للسلط المتعاقبة على حكم الوطن وصفه،…