الرأي

أكبر انتصار للحراك هو في معركة الوعي، فاسترجاع الوعي السياسي لدى الشعب، وخاصة الشباب، يُعتبر أهم مكاسب الثورة الشعبية السلمية، التي كانت بمثابة ورشة مفتوحة للتكوين السياسي الشعبي، فأصبحت السلطة عاجزة عن "التدليس السياسي" أو "التسميم السياسي"، كما يسميه البعض، رغم محاولتها المستمرة، عبر قنواتها، زعزعة قناعات المجتمع بما يخص…
ما قلته منذ أشهر، وأكرره اليوم، ليست مشكلتنا اليوم في صياغة النصوص ولا في تغيير الدساتير ولا في تنظيم الانتخابات ولا في صياغة الحلول، ولكن في غياب الإرادة السياسية الجادة والحقيقية لدى صناع القرار للتنازل التدريجي عن الحكم لصالح الشرعية الشعبية، والتمكين لانتقال حقيقي لا وهمي ولا مزيف للحكم. لا…
الاستبداد أحادية لا تقبل الرأي المخالف، وإذا هيمن الاستبداد على وطن وحكمه، يصوّر للشعب أنّه هو الوطن، فلا رأي غير رأيه، ولا تصوّر غير تصوّره، فيشيع معجما سياسيا واجتماعيا معبّرا عن أحاديته، ورفضه شريكا في الرأي، أما الرأي المخالف فهو مؤثّم مجرّم يعرّض من تبناه للتحرش وتسليط التهم الكيدية. هذا…
لم يكن وضع "الكادر" في خلال مؤتمر الأفلان وأحزاب وجمعيات خلال اللقاءات الترويجية للدستور، بالأمر الاعتباطي، وأبعد من أن يكون مجرد عادة لازمت الطبقتين السياسية والجمعوية الموبوءة من الممارسات الماضية. لقد كانت مدروسة ومقصودة، هدفها الإذلال، من أجل ترويض الشعب مجددا ودفعه إلى تقبل ما رفضه بالأمس. معروف لدى المحترفين…
الأربعاء, 07 أكتوير 2020 19:30

دولة "البوليس السري"!!

كتبه
الأنظمة المستبدة إذا أوشكت على الموت قاومته بالعنف والقمع والتعذيب والتظاهر بالحياة والقوة، وهكذا يقاوم الحكم المشرف على الموت بنشر الخوف والترويع.  وهكذا، كانت سيادة جهاز "الغستابو" (البوليس السري الألماني) وهيمنته على الحياة الألمانية والجيش والمدنيين تمثل أكبر كارثة للألمان، حتى إذا أراد القادة الألمان خلاص بلادهم من القيادة الاستبدادية…
ليس هذا وقت التهارش والتناوش، ولا انتصارات وهمية في معارك الزعامة الشخصية، ولا صناعة الهالة والقداسة ولا التلميع والنفخ، نصنع أصناما بأيدينا، ثم نعكف عليها، ونرفعها فوق مقامها، وننتصر لها ونخوض معارك للذود عنها..هذه مأساتنا دائما.. أشهد أنه ذكي (من الدوائر المتربصة) ذلك الذي حوّل الاهتمام من إعادة بناء الدولة…
المشاركة في انتخابات السلطة بلا أي ضمانات ولا رقابة، وبتنظيم آلة الإدارة المتمرسة في فنون التزوير، والتي ستشرف وتتفرد بأكثر من 60 ألف مركز انتخابي، تعطي شرعية للاستفتاء، ولن تغير من الأمر شيئا. كل ما يهم النظام في الوقت الحالي هو حجم المشاركة والتغطية الإعلامية الموجهة للاستهلاك الخارجي....تعالوا إلى مراكز…
الرؤية التقليدية للصراع أغرفت أصحابها في مواقف تقليدية باهتة بئيسة، وكأننا اليوم في تنافس على الحكم، أو خلاف في وجهات النظر مع السلطة، وأمامنا خيارات ممكنة؟؟؟ تقدير ساذج وسطحي لحقيقة الصراع أوردنا المهالك السياسية... لسنا في خلاف سياسي، وليست القضية معارضة وموالاة، القضية أعمق بكثير، معضلتنا، أمس، واليوم، وغدا، أن…
أتعبنا، وما أتحفنا، السيد مولود حمروش رئيس الحكومة الأسبق اليوم بمقال بأكثر من ألفين كلمة موغل في التنظير والإشارة بالتلميح دون التصريح.. كعادته عندما يكتب يحرص السيد حمروش الذي يحلو لأنصاره وصفه برجل الإصلاحات، على ألا يذهب مباشرة إلى بيت القصيد، ويتحاشى أن يسمي الأشياء بأسمائها.. ويضع القارئ منذ البداية…
"حمروش" يحاضر ويلقننا دروسا وفصولا عن طبائع الحكم والاستبداد وهو ماكث في بيته لا يكاد يغادر مربعه، في موقف باهت بارد أعزل، وهذا حال كثيرين من أمثاله وأقرانه، يوقعون على بيانات أو يحاضرون من عل، ويطوون صحائفهم ويستمتعون بالتفرج على الوضع، وكانوا، من قبل، يترقبون أي مكالمة من مركز القرار…