الرأي

القرارات تعكس تخبط الحكم وفوضى السلطة..من يحكم؟ كان كل همهم أن يقطعوا الطريق على أي تغيير حقيقي ولو تدريجيا، ليغرقوا في أوحال الفوضى، التعيينات والتعيينات المضادة..المستشارون يُزرع بعضهم ويُنحى آخرون مقربون، والثابت الوحيد في سلطة اليوم هو الفوضى..ليس ثمة طرف يتحكم في كل شيء، بل دوائر متشاكسة متصادمة عابثة... ما…
أكثر ما يقلقهم، الآن، الشارع السياسي، لا الشارع الاجتماعي ولا غيره...صراعهم مستمر، العائدون يتسللون ويتمكنون، يوما بعد يوم، لم يحسم أي منهم الموقف لصالحه، لكن بعضهم يقترب من رأس الواجهة، يعزلها ويحاصرها، لينقض على الحكم انقضاضا... تضخموا في التسعينيات، وزُلزلوا في السنوات الأخيرة للزمن البوتفليقي، وهم اليوم ينتقمون ويعودون، ليستأثروا…
تحدّث الرئيس التونسي "قيس سعيد"، أمس السبت، عن المجلس الأعلى للقضاء من مقر وزارة الداخلية (السبت)، وما لذلك من دلالات واستقواء بالهراوة والقمع لإخضاع سلطة القانون والقضاء، وطلب من المجلس اعتبار نفسه من عداد الماضي، هكذا من دون أي حرج أو تمهَل يسطو على سلطة القضاء، كما سطا من قبلُ…
ليس الاستبداد فعلا ارتجاليا ولا عملا معزولا عن رؤية وخلفية نظرية تستبطن الموقف من الشعوب المستبد بها، ولهذا يظهر لكلّ صاحب بصيرة أنّ المستبد لا يؤمن أصلا بحق الشعوب في بناء الدولة التي يتصوّرون، ولا يؤمن أصلا بأنّ لهذه الشعوب إرادة، وينتهي به الأمر إلى النفي عن هذه الشعوب القدرة…
هل ستنجون بالغلق وكتم الأنفاس؟ هل في هذا خلاصكم وإنقاذ للدولة والبلد؟ قد يكون في المنع متنفس لكم، ولو إلى حين، لكنه، قطعا، لن ينقذ جهاز الدولة من التهالك والانهيار، ولا البلد من الغرق في مستنقعاتكم الآسنة..لأنكم، ببساطة، لن تستطيعوا إغلاق عقول الناس، معركتم خاسرة وإن تماديتكم في غيكم، إعلامكم…
من أهمّ تجليات معركة الوعي على المستوى الشعبي أن المتابع للتشخيص الموضوعي لحالة عموم الشعب يلاحظ -وبما لا يدع مجالا للشك- أنّ الغالبية الغالبة مستقيلة عن الاهتمام بالشأن السياسي والتغيير الاجتماعي. وهو بهذا الاختيار على وعي تام، إذ جزء من الوعي أن لا ينخرط في مشهد سياسي لا يرى له…
الجمعة, 14 جانفي 2022 19:35

مستقبل الصراع السياسي

كتبه
صراعنا السياسي مع الاستبداد لا يعفينا من مسؤولية بناء الذات أو القوة السياسيية الضاغطة...الشارع قوة دفع لكن لا يمكنه تحمل كل أعباء التغيير ومتطلباته...إدارة الصراع عملية معقدة تعتمد على رجاحة العقول القيادية الموجهة التوليدية للأفكار والممكنات وتسديد الوجهة والخطوة الموالية، هذا لم يتحقق، وإنجازه ليس مهمة صعبة، والخلاف فيه مؤثر،…
الخميس, 13 جانفي 2022 07:35

"التسريبات" يا "بلماضي"؟!

كتبه
لم يجدوا ما يغطون به ويتسترون على حرب التسريبات وصراع الأجنحة إلا كرة القدم، فصارت البيانات تصدر لمواساة الفريق الوطني وشحذ همته لتجاوز التعثر، وكأنها معركة مصيرية تخوضها الجزائر لإنقاذ سلطتها البئيسة المهلهلة. وهكذا، المطلوب من الرياضة اتَسع، فما عادت تقتصر على الإلهاء والإشغال الاجتماعي والتوظيف السياسي، وإنما امتدَ ابتذالها…
اعتقال المعارضين السياسيين والتضييق عليهم والانتقام منهم، كما فعلوا اليوم مع الناشط السياسي "فتحي غراس"، والتشهير بهم، وسدَ منافذ الحوار السياسي وإحكام سياسة الغلق، يزرع في نفوس قطاعات واسعة من الشعب روح المرارة والانتقام ويراكم العداوات والخصومات.. وقد ساءت الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية خلال العامين الأخيرين بشكل قلَ نظيره، ومن…
الإثنين, 27 ديسمبر 2021 06:45

دولة "العقل الأمني"!

كتبه
تلجأ الأنظمة المنهارة في زمن شيخوختها إلى التجسس وأجهزة الاستخبارات وترتمي في أحضان العقل الأمني، وترى أنه هو الذي يحفظ كيانها ويرصد أعداءها في الداخل! فتُضخم حضوره وتأثيره وتُعلي من شأن مُخبريه وتفتح أمامهم الأبواب الواسعة، وهم يديرون شؤون البلد بالسوط والإرهاب ونشر الخوف في المجتمع فيتولى أشباح وخيال دولة…