الرأي

أعتقد أنه في ظل تعقيدات الأزمة وأبعادها، فإن البحث عن حل سياسي ممكن ودائم لن يتبلور جديا وبشكل فعلي، إلا إذا تمكنا من تصويب تناولنا لطبيعة الأزمة ذاتها والصراعات القائمة أساسا على محاولات الإبقاء على الهيمنة والاستفراد بالسلطة وتوزيع الريع. كما إن عوامل القلق، والتخوف، والشكوك، والتوجس، وعدم الثقة التي…
حين تخرج الشعوب مما يشبه الموت يصعب عليها العودة إلى الخمول والسكون والاستسلام، وكل المواصفات التي يضعها المخططون لاستعادة الركود القديم مجرد معالجات ظرفية عابرة، ولا تصنع روحا بديلة لروح السخط على المفسدين المستبدين.. والثورة المضادة عابرة ولن تصنع مستقبلا يحترمه الناس ويؤملون فيه خيرا، لأنها ثورة انتقام ضد الشعب…
يا أحباءنا ويا تاج رؤوسنا...الهدم المتبادل والتشكيك والتحطيم الذاتي وتخريب الحراك بأيدي بعض أبنائه خدمة مجانية لسلطة القهر والغصب والتسلط..لا فائدة من الثرثرة والحديث المباشر بلغة التحدي أو لسان الاستعراض، انتصارا للنفس أو خوض معركة وهمية ضد أشباح بعيدا عن ساحات المعركة الحقيقية..ليس ثمة ثورة نقية صافية من غير دخن،…
وأنا أستمع لحوار على قناة تونسية حول ما إذا كانت الثورة التونسية شيئًا إيجابيًا أو سلبيًا في واقع التونسيين، راعني أن أغلب المتحدثين ينطلقون من مقارنة بين ما قبل الثورة وما بعدها فيما يتعلق بسوق العمل ومستوى المعيشة. هل فعلا أن تغيير نظام الحكم من دكتاتوري إلى ديمقراطي كافٍ لوحده…
"سبائك" الذهب تُباع في السوق الموازية وتمثال زيف وتخريف يصنعان الحدث ويُحدثان جلبة وصخبا، والبلد يغرق في الأوحال، جاؤوا بمن عينوه وعطلوا به تطبيق المادة 102، وصادق على ما يريدون، ثم تنحى جانبا ورجع من حيث أتى، والمستقبل مجهول، والنهب يزيد ولا ينقص، والسبائك، على فظاعتها وشناعتها، تتصاغر أمامه، والخطر…
المشهد المقلق هو الذي يدفع عجلة التاريخ للأمام، والحراك الشعبي السلمي بوصفه إنجازا تاريخيا سيستمر، حتى تُقام دولة الحريات والعدالة، فليس الحراك نزوة عابرة ولا هو حدث طارئ عارض، ومن استعجل السير، سيتسلل إليه الإحباط، ومن أبطأ به وعيه لم يسرع به نضاله، والثورة تطهر بعضها بعضا وتصحح نفسها بنفسها،…
كيف أنسى أيام الحراك الرائعة الجميلة، نهتف ونسير مع الحشود، ناس من ناس، نهوى مساره ونألفه، ولا يعرف أحدنا الآخر، ولا من أين هو، ولا حتى اسمه، كنا جسدا واحدا، يشد بعضه بعضا، تآلفنا وتقاربنا من غير اتفاق مسبق، لم يجمعنا برنامج ولا توجه ولا منطقة ولا انتماء ضيق، وإنما…
الثورات قد تطيح بالأشخاص وبعض رموز الحكم ورؤوسه ولكن إلى حين، إذ إن قدرة النظام على البقاء والتكيف والامتصاص أقوى...الأشخاص يصنعهم النظام وليس العكس، لذا، فالأصل في حركة التغيير أن تُوجَه أساسا إلى تغيير منظومة الحكم وليس استبدال رأس بآخر، فالنظام يقاوم ويحارب كل محاولة تغييرية جادة وإن ضحى بأشخاص…
منذ مدّة ليست بالبعيدة؛ برزت ظاهرة "لوّثت" وسائل التواصل الاجتماعي، بسيلٍ جارف من الشتائم والسباب، حيث لا يتوقف الأمر عند قذف الأعراض، والفحش الذي تقام عليه "قانونيا" القضايا والعقوبات، بل يمضي بجسارةٍ وثقةٍ إلى درجة الاتهام بالتخوين والعمالة.يسمِّي بعضهم تلك الجيوش "الإلكترونية" الجرّارة؛ "الذباب الإلكتروني"، في تعبير له دلالاته، وراءهم…
يريدون قبر السياسي رشيد نكاز ودفن نشاطه، تحطيمه نفسيا وترهيبه، لأنه أحرجهم وكان أشجع منهم، ولا ينسون له أن أسهم في تحريك الشارع وخروج الجماهير وميلاد حركة الاحتجاج الشعبي، ويخشون كل منافس سياسي جادَ، ولا صوت يعلو على أكاذيبهم وأباطيلهم ومعاركهم، ولهذا لا يجوز الصمت عن التعريف بمآسي سكان قبور…