الرأي

إلى الذين ينقمون على الحراك السلمي أنه أضاع فرصا ثمينة، إئتونا بفرصة حقيقية واحدة، واحدة فقط، أُتيحت للحراك وضيعها بتصلبه وتعنته...لن تجدوا، وبيننا الأيام..السلطة التي انقلبت على الإرادة الشعبية بعد الإطاحة ببوتفليقة كانت أكثر انغلاقا وغطرسة، ووريثتها لم يُر مثلها عنجهية وعُتوَا... أخبرونا...ما تنقمون على الحراك..أخطاؤه يُحصيها لكم أي ناشط…
السبت, 27 نوفمبر 2021 10:52

الحرية أو السرداب

كتبه
حريتنا من أغلى ما نملك وهم يغتالونها، ولو قلت لهم كذبتم لقالوا إرهابي. والإرهاب حرمان الشعب من اختيار من يحكمه في انتخابات حرة، ومنع الاحتجاج السلمي، وأن يُخيَر الشعب بين ظلمة السرداب أو الصندوق المزيف، بين الخنوع أو الانحطاط.. وقد تكرر شعار النازية: "إكذب إكذب حتى يصدقك الناس"، وصدق بعض…
إذا تعين الأمر لم يبق للاختيار اعتبار، هذه لغة الأصوليين والمناطقة وتصلح في السياسة، وكم من قاعدة وحكمة نطق بها الغزالي أو الجويني وفقهاء السياسة الشرعية تصلح للاهتداء والاستنارة والدلالة على الطريق.. ليس أمامنا، اليوم، إلا أن نبحث عن أرضية سياسية جديدة، ضاقت الممكنات واتسعت المستحيلات، وإنما يكون للاختيار أثر…
يا "حمدوك" (رئيس الحكومة السودانية) تصافح من؟ الجنرال "حميدتي" قائد قوات الدعم السريع أكثير الميلشيات إيغالا في الدم السوداني، ودم الثوار الأحرار الضحايا ما زال ينزف.. يا حمدوك، هل أفلح قوم ولوا أمرهم العساكر؟ يا حمدوك ماذا تقول للجماهير الشعبية التي خرجت ضد انقلاب العسكر على الحكومة المدنية وقوبلت بالرصاص…
ليس ثمة أي أفق اقتصادي، ومن ينتظر حلا منهم كمن ينتظر خروج المهدي من السرداب، ماضون إلى التفسخ وغارقون في الفوضى والتخبط.. لا يمكنهم الاهتداء لأي حلول اقتصادية ناجعة، لأن أصل البلاء سياسي، فالحكم الحاليَ والذي يستعد للانقضاض عليه كلاهما أعجز وأفشل من الآخر، هرم النظام وشاخ وأصبح عبئا على…
البلد يُدار بالقرارات والعقول والأجهزة الأمنية، المناطق والأحياء والطرقات تغرق في السيول، وربما القادم في هذا أسوأ، والسلطة مُغيبة تماما عن واع الناس وأحوالهم..كل العقل الأمني مُستنفر لقطع الطريق على أي تحرك شعبي سلمي، دفعا لأيَ استئناف لحركة الشعب التغييرية، ليس ثمة عالم خارج صراعات وحروب الداخل السلطوي، العقل مشدود…
سقط عليهم "العدو" كما لو أنه هديَة من السماء، أو أخرجه متربص أو مجنون من السرداب، لا يدرون بما يشغلون الناس، أعيتهم الحيلة، والوعي كان ولم يزل عصيا على الكسر..فجأة، أصبحت لديهم أيديولوجيا ومضمون لحكمهم، جبهات ونزوات ومعارك "دونكيشوتية"، وفجأة، ينجحون في تمييز أنفسهم عن السابق وربما اللاحق. فجأة، أصبحوا…
يرتبط مصطلح النخبة في التفكير السياسي والاجتماعي المستقبلي بالتأثير، لهذا إذا أطلق هذا المصطلح (النخبة) في التداول الاجتماعي العام انصرف ضرورة إلى التأثير، ويفسّره أنّ النخبة في الاستعمال الغربي العام تتداول بمعنى أقوى المجموعات البشرية المؤثّرة في المجتمع، وهذا ما يمنحها مكانة متميّزة ، فيكون المنتسب إليها حقا وصدقا من…
يقف الحقوقي والسياسي د.منصف المرزوقي شامخا كالطود الأشم ما انحنى لظالم ولا تحالف مع الاستبداد، في يوم من الأيام، واجه دكتاتورية بن علي وقبله بورقيبة، وهو اليوم يتحدى طغيان قيس سعيد وغطرسته وانفصامه وعقده... حكم تونس مدة ثلاث سنوات ولم يغيره كرسي السلطة ولا أذهب عقله، كما يفعل بكثيرين، ولا…
جعل الله الفاتح من نوفمبر 1954م (الموافق 05 من ربيع الأول 1374ه) يوما من أيام الله الخالدة، كانت هذه الثورة المجيدة مرحلة فارزة في تاريخ الجزائر، بثّ الله في الضمير الجمعي اليقين بالانتصار على الاستدمار الفرنسي الغاشم، فامتلأت قلوب  أفراد شعبنا الأبيّ بالثقة  بقدراتهم واستعداداتهم ففعّلوها، بعد الثقة بنصر الله،…