الرأي

رائحة نتنة تفوح في الأفق، وتنتشر عبر الوطن، ظاهرها إدانة عنصرية طرف، وحقيقتها إلهاب مشاعر المواطنين والدفع بهم في أتون حروب طاحنة، معروف المستفيد الأساسي والمزمن فيها، ولا يخفى على لبيب الهدف في إشعالها، وهي محاولة مستمرة، يسعى أصحابها إلى تحقيق من ورائها ما لم يتمكنوا تحقيقه طيلة 11 شهرا.…
 (ملاحظة "الأمة": هذا المقال يعبر عن رأي صاحبه، ولا يعكس رأي الصحيفة ولا قناعتها). منذ انطلاقته العفوية في 22 فبراير الماضي، وعلى غرار حركة السترات الصفراء في فرنسا أو حراك الريف المغربي، لم يفرز الحراك أي كيان سياسي أو تنظيمي يعبر عنه. هذا العوز في التمثيل أو "التأطير" كان مفهوما…
هل حلَ تعديل الدستور أزمة الشرعية والحكم والتسلط في الجزائر، ولكل رئيس دستور، فهل تغير الوضع؟ كم مرة عُدل الدستور منذ الاستقلال، ولم نر إلا تكريسا لسياسة الأمر الواقع وتضخما للسلطة الحاكمة، بلا أي توازن للقوى أو تمكين لسلطة مضادة أو حضور قوي ومؤثر لقوى المجتمع..وهل أفضى أيَ حوار أجرته…
بعض إخواني يلومونني على الموقف "المتصلب" (هكذا يفضلون تسميته) من المبادرات والحوار، وعاتبني مقربون..لا أدري هم يرونها تصلبا، لكن علمتنا التجارب أن الوهم مهلك ومضر، والانسياق يقلَ فيه العقل والعمق والإدراك، وأن الحقائق لا تصمد أمامها الأمانيَ وأصوات الجعجعة وخيال السراب.. وأما المُمكن، وهو أقوى ما يتمسك به "البراغماتيون" أو…
كل رئيس جديد يصل إلى السلطة، لابدّ عليه أن يتّخذ بعض الإجراءات الإصلاحيّة في بداياته ليثبّت أركان حكمه، هذه قاعدة معروفة تنطبق على الجزائر وغيرها من البلدان. في بداية عهد بوتفليقة، كان الرجل كثير الخطابات وكثير الزيارات الداخلية والخارجية وكثير التدشين للمشاريع، ولكن مع الوقت ظهر أنّ كل ذلك كان…
سرطان الاستبداد نتيجة عوامل عديدة ومعقدة تجمع بين مال فاسد وقضاء مُسيَر وإعلام مُوجَه ومؤسسة دينية منبطحة وعسكرة ودعم خارجي، وعدم وعي الشعوب بأهمية الحرية في الخلاص، وهذا يجعل العلاج أمرا ليس بالسهل، ويفرض اتحاد كل تيارات المجتمع ومكوناته لمواجهة هذه الحالة المرضية السلطوية المعقدة. ويخطئ أي من الأطراف إن…
مقال أخي الكاتب العزيز الصحفي "عبد الله كمال"، بعنوان: لا للحوار، نعم لـ"وثيقة المطالب"، أتفق معه في بعض ما ذهب إليه واستنتجه، ورأيه وجيه في مسائل أثارها، ويقول به كثيرون داخل الحراك ..ولن أخوض في التفاصيل، لكن أكتفي ببعض الاعتراض على ملاحظات أشار إليها في ثنايا مقاله، دون نقاش موسع،…
ملاحظة "الأمة": (المقالات التي تنشر في ركن "آراء" تعبر عن رأي صاحبها وكاتبها ولا تعكس رأي الصحيفة). قبل أن أبدأ، هنالك توضيحات ضروريّة ينبغي الإشارة إليها: أ)- هذا النقد الذي قد يكون قاسيًا يأتي من داخل معسكر الحراك وليس من خارجه. فأنا من المشاركين في الحراك منذ يومه الأول ولم…
الجمعة, 27 ديسمبر 2019 09:36

فزاعة "الأمن القومي"

كتبه
الأمن القومي ليس وسيلة لتهديد الشعوب أو فزاعة لتخويف المواطنين لفرض سياسة الأمر الواقع أو تمرير بالإكراه و القوة خريطة طريق أحادية. والحفاظ على الأمن القومي وصيانة حدود الوطن يكون عبر قيام حكم راشد يجسد الإرادة الشعبية، ويستند إلى جبهة داخلية منسجمة وقوية، غير هذا تدليس و"شعبوية" فارغة. وحتى مفهوم…
في غمرة تدفق المشاعر واجتياح العواطف، وذهول العقل، ربما يقلَ الهاربون من "الصنمية"، فنحن دومًا أبناء ما جرينا عليه، ونخاف من الجرأة والشجاعة الفكرية وإعمال العقل الواعي والتقدير المستوعب فيما نحتاج إليه، والدروب التي لم تُعبّد ولم تُسلك يهزأ المنساقون من سالكيها. والمنساقون، من كل الأطياف والأصناف والتوجهات، يقدرونك غاية…