الرأي

ثمة فكر عنصري معادي للدين والعربية، نعم هذه حقيقة، تغذى من مظالم السلطة ومن العقلية الاستعمارية التفكيكية، فانشطار الهوية الثقافية كان بسبب الاستعمار وميراثه، صوته صاخب وإن كانت تحمله قلة مارست الإرهاب الفكري، نعم هذا صحيح ولا مراء فيه، ولكن لا يصح الإجمال في مسألة الانفصال، فمنهم النافخ المحرض المنظر،…
أعرف عمه السياسي الحصيف المتزن خالد بن اسماعيل، عرفته في التسعينيات ناقدا بصيرا ومعارضا شرسا لحكم الجنرالات، تعرض لمضايقات صبر وتجلد ولم يبدل أو يغدر أو يجبن، وهاهو ابن أخيه اليوم، جمال بن اسماعيل، يقتل غدرا في جريمة بشعة اهتزت لها البلاد من شمالها إلى جنوبها ومن شرقها إلى غربها،…
ليس من الإنصاف أن نلوم الرياضيين على النتائج الكارثية للرياضة الجزائرية، وإنما الفشل في ميدان الرياضة شأنه شأن الفشل في الميادين الأخرى، ويعكس هذا الفشل الإفلاس في السياسة العامة لسلطة القهر والاستبداد التي يغلب عليها عدم الاستقرار السياسي والزبونية وتقديم الولاء على الكفاءات. فمن العوامل السلبية التي أثرت على النتائج…
- ادعاء الفهم والحكم السياسية مانع لإنضاج التجربة، ولا يمكن الاستعداد للقادم بلا بناء مؤسسي وشبكي للحراك السياسي الشعبي، والحكم بيئة ملغمة موبوءة شديدة التعقيد والتحور لا يرحم الضعيف المترهل ولا الغبي الساذج ولا الغارق في الوهم، ولا يتقدم أمر على بناء المؤسسة السياسية القوية عمقا وامتدادا. - لا مستقبل…
أجاد المنظرون وفلاسفة الثورات فيما ينبغي فعله بعد انقلاب تونس، وأن على الثورات أن تبني قوة رادعة تكون حصنا لها منيعا، وأن تفكك القوى الاستبدادية، وتحتاج إلى قوة تحميها من غدر الخصوم...وهذا الذي يتحدث لو وجد نفسه في معمعة الصراع لعجز عن تحقيق عشر ما يتحدث به، لأنه ببساطة يتعامل…
بعد موجة لا دخل للدين في السياسة، ولا دخل للإيديولوجية في السياسة، نحن نسمع اليوم أغنية جديدة أن لا دخل للرياضة في السياسة!! ويحدث هذا بعد الموقف المشرف للبطل الجزائري في المصارعة، فتحي نورين، الذي رفض مقابلة مصارع الكيان الصهيوني، وأكد للجميع أن المبادئ والقيم أولى من اللعب والمكاسب المادية،…
ربما لم يجد المخزن المغربي وقتا أنسب لابتزاز الجزائر وإرباكها والتصعيد في ملف الصحراء الغربية من الفترة الحالية، حيث الانقسام السلطوي وحملات الانتقام الأعمى والعجز والتخبط والتيه، وأغراه هذا بالتبجح والتطاول على الوحدة الترابية من دون أي اعتبار لأي خطوط حمراء في الصراع الحدودي الممتد، بل تجرأ السفير المغربي لدى…
الثلاثاء, 29 جوان 2021 15:05

إنقاذ الدولة ديمقراطيا

كتبه
المعركة الحقيقية يجب أن تتركز حول إقامة الحكم الديمقراطي وسلطة مدنية منتخبة والانفتاح على الإرادة الشعبية والتحرر من الاستبداد..والانجرار وراء معارك الهوية يُبعدنا عن قضيتنا المركزية اليوم...فكما أن الاستقلال كان في قلب المشروع التحرري للشهداء، فإن الديمقراطية هي في قلب مشروع الحركة الشعبية التغييرية السلمية اليوم...ليس ثمة شرَ مقدم على…
المذيع والإعلامي المصري اللامع "معتز مطر" يعلن عن وقف بث برنامجه على مواقع التواصل بطلب من تركيا..كان هذا متوقعا، فتركيا سقفها محدود ولا تتحمل عبئا ثقيلا، وكثيرة القفز والانتقال من مركب إلى آخر، وخطها القومي هو الغالب وأكثر تأثيرا، ومصالحها القومية فوق أي اعتبار آخر.. والمُلام الأكبر في هذا معارضة…
المعركة الحقيقية حول المستقبل، من تكون له كلمة الفصل في مستقبل بلادنا، ربما غرقنا في اللحظة الراهنة لما تعانيه حركة الشعب التغييرية السلمية من حصار رهيب، ثم الغموض الذي يحيط بالوضع من كل جانب، لكن لعل الأهم هو ما ينتظرنا، هو القادم، فقد أثبتت المقاطعة أنها أكبر كتلة، وأكبر دائرة،…