الأربعاء, 08 أفريل 2020 19:07

بعض التحولات المستقبلية...المخاطر السياسية الناشئة عن فيروس "كورونا" مميز

كتب بواسطة :

صدرت تقارير، في الفترة الأخيرة، لمؤسسات عالمية عن المخاطر السياسية الناشئة عن فيروس "كورونا"، وقد رصد مراقبون بعض التحولات أو الآثار المستقبلية المتوقعة:

- زيادة التوترات الجغرافية السياسية العالمية، خصوصا بين أمريكا والصين.

- ستتزايد أخطار عدم الاستقرار السياسي والاضطرابات الاجتماعية في مناطق كثيرة، وفي مقدمتها منطقة "الشرق الأوسط".

- التوترات الجغرافية السياسية الرئيسية التي عُلقت بسبب وباء "كورونا".

- التضليل الإعلامي/المعلوماتي سيتصاعد.

- قد نشهد موجة جديدة من الشعبوية في مناطق عديدة من العالم أو البحث عن "الشخص القوي".

- سيكون هناك تركيز أكبر في المستقبل على مراقبة الحدود، ليس للحد من الهجرة، وفقط، ولكن أيضا لمنع انتشار الأمراض.

- قد يزداد الاتحاد الأوروبي ضعفا وتتفاقم توتراته الداخلية.-تصاعد الاحتكار في المجال الطبي.

- الديون ستتصاعد، بما يؤدي إلى ضغوط سياسية كبيرة.

- التباطؤ الاقتصادي العالمي قد يتحول إلى "الطبيعي الجديد".

- الوضع السياسي/الاقتصادي في منطقة "الشرق الأوسط" سيزداد سوءا.

- الوباء ربما يسرع من المزيد من تجزئة النظام الإقليمي في المنطقة العربية أو محاولات إعادة تشكيله، لصالح القوى الخارجية العالمية أو الإقليمية

- الزراعة والأمن الغذائي العالمي سيواجهان تحديات كبيرة في العقود المقبلة.

- من المتوقع أن تصبح نوبات انقطاع الإمدادات وارتفاع أسعار المواد الغذائية أكثر تواترا.

- قد تشهد إفريقيا و"الشرق الأوسط" تدهورا في الأمن الغذائي على المدى المتوسط.

قراءة 243 مرات آخر تعديل في الأربعاء, 08 أفريل 2020 19:17