السبت, 11 أفريل 2020 18:35

نيويورك تدفن ضحايا "كورونا" في مقابر جماعية واسعة في "جزيرة الموتى" مميز

كتب بواسطة :

تجاوزت الوفيات الأمريكية الناجمة عن فيروس "كورونا"، وتصبح أكثر دول العالم المسجلة لوفيات كورونا.. والمصابون فيها يتخطون نصف مليون، لتصبح مركز الوباء العالمي. وقد صلت الوفيات من الفيروس إلى 18860 على الأقل في الولايات المتحدة، وفقًا للبيانات التي جمعتها جامعة جونز هوبكنز. سجلت إيطاليا 619 حالة وفاة جديدة بإجمالي 18849. وأبلغت نيويورك عن 783 حالة وفاة جديدة صباح، اليوم السبت.

ويظهر الاتجاه النزولي الخجول لضغط المستشفيات في العديد من البلدان الأوروبية أن الحبس بدأ يؤتي ثماره. ويصل عدد ضحايا Covid-19 نيويورك إلى المئات كل يوم.

وأبلغت المدينة الأمريكية عن 783 حالة وفاة جديدة صباح اليوم السبت. ولذلك، بدأت المدينة، يوم الخميس، في دفن موتاها في مقابر جماعية واسعة، في جزيرة هارت آيلاند، التي يطلق عليها منذ فترة طويلة "جزيرة الموتى". ونيويورك هي أكثر مدينة حدادًا في الولايات المتحدة.وتقع جزيرة "هارت آيلاند" شمال شرق برونكس، وهو حي للطبقة العاملة شمال مانهاتن، وقد تم استخدامها مقبرة جماعية في نيويورك منذ عام 1869.

وترتبط الخسائر الفادحة في الولايات المتحدة (ومعظم أوروبا) بالفشل في سنَ تدابير واسعة النطاق، مثل الاختبارات الجماعية والتشتيت الاجتماعي في وقت مبكر بما يكفي لمنع الفيروس من السيطرة. ولم يتم إغلاق أجزاء من الولايات المتحدة في الأيام الأخيرة، مما أتاح فرصة لانتشار أوسع في الأماكن التي لم تعاني مثل النقاط الساخنة في نيويورك وديترويت.

ويرى مراقبون أن كون الولايات المتحدة لديها وفيات أكثر من إيطاليا، فهذا ليس مفاجئًا بالنظر إلى أن عدد سكانها البالغ 330 مليون نسمة هو خمسة أضعاف. وكان لدى الولايات المتحدة متسع من الوقت لمعرفة ما هو قادم، حيث كانت الصين تحت وطأة الوباء في يناير، ثم بدأت أوروبا تعاني بعد أسابيع فقط. ولهذا، اتهم النقاد الولايات المتحدة بتبديد الوقت الثمين الذي كان يمكن أن يقضوه في بناء القدرة على الاختبار أو تخزين الإمدادات الطبية التي يصعب العثور عليها الآن.

قراءة 419 مرات آخر تعديل في السبت, 11 أفريل 2020 18:54