الخميس, 30 ديسمبر 2021 20:18

لماذا تفشل الدول؟ مميز

كتب بواسطة : مراقب

قبل سنوات، أصدر جيمس روبنسون ودارون أشيموجلو، وهما باحثان أكاديميان من جامعة "إم آي تي" الأمريكية الشهيرة، كتابا بعنوان: "لماذا تفشل الأمم: أصول السلطة والازدهار والفقر"، أو "لماذا تفشل الدول" (Why Nations Fail). أثار الكتاب اهتمام الباحثين في مجال الاقتصاد والاقتصاد السياسي، وصُنف واحدا من أهم الكتب في مجاله.

تتلخص فكرة مؤلفي الكتاب أن فشل الدول ونجاحها اقتصاديا ليس له علاقة بالموقع الجغرافي لتلك الدولة، كما أنه ليس له علاقة بثقافة سكان تلك الدول وعاداتهم أو قيمهم الدينية أو عرقهم. وإنما، تنجح الدول أو تفشل بسبب شكل مؤسساتها الاقتصادية والسياسية ونوعها.

وفي هذا السياق، يسرد المؤلفان شواهد تاريخية كثيرة للدول التي استطاعت أن تنهض باقتصادها، وكان العنصر المشترك في تلك الدول هو وجود مؤسسات اقتصادية وسياسية تشاركية، أي مؤسسات غير محتكرة من قبل قلة قليلة، وإنما شاملة وجامعة لأغلب شرائح المجتمع.

فنمو اقتصاد أي دولة يعتمد بشكل أساسي، حسب وجهة نظر مؤلفي الكتاب، على قدرة تلك الدولة على فرض حقوق الملكية، وإيجاد أرضية تنافسية متساوية للجميع، وتحفيز الاستثمار في التقنيات الجديدة والمهارات التي تدفع بالتنمية الاقتصادية، وهذه العناصر لا يمكن أن تتوفر إلا بوجود مؤسسات اقتصادية وسياسية تشاركية.

في المقابل، تفشل الدول عندما يتم احتكار المؤسسات الاقتصادية والسياسية. فعندما يسود الاحتكار قطاعات الاقتصاد، يتوقف التنافس، ويغيب حافز الإبداع والابتكار في المجال الاقتصادي، فيتباطأ الاقتصاد ويعجز عن النمو بسرعة كافية للوصول لمصاف الدول المتقدمة اقتصاديا. كما يرتكز النمو، المؤقت، لتلك الدول التي يسود فيها احتكار قطاعات الاقتصاد على استنزاف الموارد البشرية والاقتصادية من دون تقديم قيمة مضافة حقيقية للاقتصاد، فتنمو تلك الدول لسنوات أو ربما عقود ثم يتوقف الاقتصاد عن النمو أو ينهار تماما، كما حدث في الاتحاد السوفييتي على سبيل المثال.

قراءة 256 مرات آخر تعديل في الخميس, 30 ديسمبر 2021 20:29