الجمعة, 01 نوفمبر 2019 10:03

تظاهرة ليلية ضخمة أمام البريد المركزي وقريبا من ساحة الشهداء مميز

كتب بواسطة : خالد حسن / رئيس التحرير

بعد تجمع أعداد كبيرة من مختلف ولايات الوطن، ليلة أول نوفمبر، بحضور عائلات ومواكب شعبية قدمت من بعض الأحياء مع تطويق أمني لساحة البريد، لكن من دون أي احتكاك على الرغم من الغضب العارم، وخفف استقبال أهل العاصمة للمواكب القادمة من ولايات الشرق والغرب والوسط والجنوب شدة التعب لطول المسافات التي قطعوها وصولا إلى ساحات وميادين التظاهر.

ثم غادرت مواكب من المتظاهرين باتجاه ساحة الشهداء وتجمع جزء منهم أمام مسجد كتشاوة وآخرون على مقربة من ساحة الاحتفال الرسمي وسدت قوات الأمن المنافذ  والمداخل المؤدية إلى الساحة العامة، حيث نظمت السلطات الرسمية احتفالا باهتا هزيلا تحت حماية أمنية مشددة.

وعلى الرغم من حالات الاستفزاز الأمني وتأليب بعض سكلن الحي على المتظاهرين، وغضب المتظاهرين من الحصار الأمني المُشدد والتضيق الرهيب والتدافع، إلا أنه لم يحصل هناك أي صدام أمني، وأمكن احتولاء الوضع وامتصاص الغضب والمغادرة بسلام..

وفي ساحة متأخرة من الليل، اتجه المتظاهرون، مجددا، إلى ساحة البريد ليتحقوا بمن تركوهم هناك، وارتفعت الأصوات بالشعارات والهتافات والأهازيج، وفي حدود الثانية صباحا تفرقت الجموع وتناثر الوافدون من ولايات الوطن بحثا عن مبيت وقضاء بقية ليلتهم إلى آذان الفجر، لتنطلق تظاهرة الصباح. 

قراءة 178 مرات آخر تعديل في الجمعة, 01 نوفمبر 2019 20:38