الأربعاء, 18 مارس 2020 05:44

توقعات بانخفاض السعر إلى 18 - 20 دولار... تراجع النفط إلى أدنى مستوياته بسبب تهديد الركود العالمي مميز

كتب بواسطة :

كتبت شبكة "بلومبرغ"، الاقتصادية الأمريكية أن وباء "فيروس كورونا" يُهدَد الاقتصاد العالمي بالركود، مما يضر بالطلب في وقت يتدفق فيه العرض.وقد انخفضت العقود الآجلة في نيويورك بنسبة 2.8٪ إلى 26.20 دولار للبرميل، وهو ما سيكون أدنى إغلاق منذ مايو 2003 إذا استقرت الأسعار عند هذا المستوى.

وكانت آخر مرة تم تداول الخام فيها بالقرب من هذا المستوى، عندما ضربت متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد، أو السارس، آسيا. وعوَض النفط بعض خسائره الأولية لكنه لا يزال أضعف بنسبة 15٪ هذا الأسبوع في أكثر التداولات تقلبًا على الإطلاق.

وبينما يتخذ صانعو السياسات في جميع أنحاء العالم خطوات غير مسبوقة لدعم اقتصاداتهم من تداعيات الفيروس، فإن انهيار الطلب الخام والإمداد المتزامن المجاني للجميع من قبل أكبر المنتجين في العالم يستمر في دفع الأسعار إلى الانخفاض.

وفي هذا السياق، نقل تقرير الشبكة الاقتصادية عن "ستيفن إينيس"، إستراتيجي سوق آسيا والمحيط الهادئ لدى مؤسسة "أكسيكورب"، الذي يتوقع أن ينخفض ​​سعر النفط إلى 18- 20 دولاراً للبرميل، قوله: "لا أعتقد أننا وصلنا إلى ذروة الطلب المدمر حتى الآن"، مضيفا: "إذا زادت الحالات بشكل كبير، خاصة في الولايات المتحدة، فإن ذلك سيرعب تجار النفط".

وفي محاولة لإنقاذ الوضع، أعلن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي يوم الثلاثاء إعادة تشغيل برنامج عصر الأزمة المالية في محاولة لوقف الأثر الاقتصادي للفيروس. ولكن واصل النفط تراجعه، حيث أشارت السعودية إلى نيتها في شحن رقم قياسي بلغ 10 ملايين برميل يوميًا في أبريل.

وأثرت صدمات العرض والطلب على توقعات "وول ستريت" للنفط. وقالت شركة "جولدمان ساكس جروب" إن الاستهلاك انخفض بمقدار 8 ملايين برميل يوميا، وانخفضت توقعات برنت للربع الثاني إلى 20 دولارا للبرميل. وتوقع "ستاندرد تشارترد بي.سي" أن ينخفض ​​سعر الخام القياسي العالمي على الأرجح إلى أقل من 20 دولارًا في الربع القادم، وحذرت مؤسسة "ميزوهو سيكيوريتيز" من أن الأسعار قد تصبح سلبية حيث تغرق روسيا والمملكة العربية السعودية السوق.

قراءة 198 مرات آخر تعديل في الأربعاء, 18 مارس 2020 05:57