طباعة هذه الصفحة
الخميس, 26 مارس 2020 11:18

أوروبا الأكثر تضررا عالميا.. أزيد من نصف البشرية في الحجر الصحي لمحاولة القضاء على الوباء مميز

كتب بواسطة :

على الرغم من تنفيذ تدابير احتواء أكثر أو أقل شدة في خمس قارات، فإن الوباء يعيث فساداً في أوروبا، وراح ضحيته أكثر من 13000 شخصا، وفقا لما أوردته صحيفة "لوموند" الفرنسية.

وعلى الرغم من تنفيذ تدابير احتواء شديدة إلى حد ما في خمس قارات، فإن الوباء الناجم عن فيروس "كورونا" لا يزال يعيث فسادًا ويقوض المستشفيات، حيث يفتقر العاملون الصحيون، بغض النظر عن البلد، إلى الأقنعة والمواد المناسبة، ويُدفن الضحايا على عجل.

وبحسب بيان لوكالة "فرانس برس"، فإن أكثر من ثلاثة مليارات شخص قد تأثروا بهذه الإجراءات، غير أن ما يمكن ملاحظته في هذا، أنه تم رفع القيود على مقاطعة "هوبي"، مركز الوباء، بعد شهرين، باستثناء مدينة ووهان.قتل الوباء ما لا يقل عن 20647 شخصا، وأصاب أكثر من 450876. ومع ذلك، فإن هذا العدد من الحالات التي تم تشخيصها لا يعكس سوى جزء صغير من العدد الفعلي للعدوى، حيث يختبر عدد كبير من البلدان الآن الحالات التي تتطلب رعاية في المستشفى وفقط.

وكانت الغالبية العظمى من الضحايا، أكثر من 13000، في أوروبا، ففي يوم واحدا، الأربعاء، سجلت إسبانيا 738 قتيلا، وإيطاليا 683 وفاة. وتجاوز عدد القتلى في إسبانيا من قضوا نحبهم في الصين، حيث بلغ 3434 حالة وفاة.

وتمثل النتائج من الثلاثاء إلى الأربعاء تسارعًا قويًا جدًا مقارنة بـ 514 المسجلة بين الاثنين والثلاثاء. وفي العاصمة الإسبانية، تم تحويل حلبة للتزلج على الجليد إلى مشرحة عملاقة. وحُولت قاعات المعرض في معرض مدريد إلى مستشفى ميداني بسعة 1500 سريرا، وتم استدعاء الجيش للمساعدة في تطهير منازل التقاعد، حيث يوجد عشرات القتلى. وفي إيطاليا، الدولة الأكثر تضرراً في العالم، بلغ عدد القتلى حتى الآن 7503 شخصاً. وفي إيران، أعلنت وزارة الصحة يوم الأربعاء عن وفاة 143 شخصًا آخر مصابًا بالفيروس التاجي الجديد، ليصل بذلك العدد الرسمي للوباء إلى 2077 قتيلًا في واحدة من أكثر الدول تضررًا في العالم.

وأشارت تقديرات اقتصادية إلى أن أرقام الخسائر الاقتصادية العالمية التي تتوارد تريليونية، فالحكومات أمام خيارين أحلاهما مر: إما الحفاظ على حياة البشر أو الاقتصاد، لأنه يبدو أن الحفاظ على الاثنين مهمة صعبة إن لم تكن مستحيلة..وإذا طالت مدة السيطرة على الفيروس، فالعواقب قد تكون كارثية..

قراءة 242 مرات آخر تعديل في الخميس, 26 مارس 2020 11:33