الثلاثاء, 20 أكتوير 2020 05:44

معركة الجيل الخامس...أمريكا تقدم قروضا لإبعاد البلدان النامية عن شركات الاتصالات الصينية مميز

كتب بواسطة :

تعمل واشنطن على إبعاد دول في إفريقيا وأماكن أخرى عن شركات الاتصالات الصينية: Huawei وZTE، وتعتزم تقديم قروض بمليارات الدولارات إلى البلدان النامية على أمل إقناعها باستخدام البدائل الغربية للشركات الصينية عند بناء شبكات 5G، والتي تقول واشنطن إنها أكثر أمانا وأقلها قيودا.

وفي هذا، قالت بوني جليك، نائبة مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، إن الولايات المتحدة مستعدة لتقديم قروض وتمويلات أخرى، قد تصل قيمتها الإجمالية إلى مليارات الدولارات، إلى الدول لشراء الأجهزة من الموردين في البلدان الغربية بدلاً من الصين. وأوضحت أن الوكالة، التي تشتهر بتقديم المساعدة الغذائية أكثر من التكنولوجيا، سترسل موظفين لمقابلة السياسيين والنافذين في العالم النامي، بهدف إقناعهم باستخدام معدات الاتصالات من عملاقين صينيين: Huawei Technologies Co وZTE Corp. ولن تقدم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية القروض بنفسها، ولكنها ستعمل من خلال وكالات التمويل الأمريكية مثل مؤسسة تمويل التنمية الدولية الأمريكية. 

ويمثل عرض المساعدة المالية أداة جديدة تعتمدها واشنطن في توسيع الحرب الباردة التكنولوجية مع الصين. إذ تحاول إدارة ترامب كبح التقدم التكنولوجي الصيني بشأن ما تقول إنه مخاوف من التجسس والممارسات التجارية. وقد ضغطت واشنطن على الحلفاء على مدار عامين للانضمام إلى الولايات المتحدة في حظر المعدات الصينية الصنع للشبكات التي تستخدم تقنية 5G اللاسلكية.

وركزت الحملة الأمريكية في البداية على نشر 5G في أوروبا، حيث حققت بعض النجاح، وخاصة في بريطانيا وبولندا. ولا تزال دول أخرى، وعلى الأخص ألمانيا، تناقش ما إذا كان سيتم تقييد أو حظر المعدات الصينية الصنع. ومن المحتمل أن تواجه الولايات المتحدة تحديا أكبر في العالم النامي. ففي إفريقيا، على سبيل المثال، يهيمن صانعو المعدات اللاسلكية الصينيون على السوق، حيث تستحوذ شركتا Huawei وZTE على ما بين 50٪ إلى 60٪ من المبيعات في إفريقيا والشرق الأوسط في وقت سابق من هذا العام.

وقال مسؤولون تنفيذيون غربيون إن وكالات التمويل الصينية عادة ما تقدم أسعارًا أقل من أسعار السوق وجداول سداد لم يتمكن نظرؤهم الأمريكيون والأوروبيون من مطابقتها. ولأن الولايات المتحدة تفتقر إلى صانع رئيسي للمعدات اللاسلكية لتوفير معدات 5G، فإن واشنطن تخطط لتمويل الصفقات مع الشركات الكبيرة خارج الصين: شركة Nokia الفنلندية وEricsson AB السويدية وشركة Samsung Electronics في كوريا الجنوبية.

قراءة 112 مرات آخر تعديل في الثلاثاء, 20 أكتوير 2020 06:12