الثلاثاء, 03 جانفي 2023 21:12

درس نهاية "نوكيا"...البقاء لمن يتغير ويواكب التحولات مميز

كتب بواسطة :

في المؤتمر الصحفي للإعلان عن شراء NOKIA من قبل MICROSOFT أنهى الرئيس التنفيذي لنوكيا، "ستيفن إيلوب"، كلمته قائلا: "لم نفعل أي شيء خاطئ، لكننا، بطريقة ما، خسرنا!"....صحيح ربما لم يرتكب خطأ في أعماله، ولكن العالم تغير بسرعة كبيرة، وغاب عنهم التعلّم ومواكبة التحولات، وبالتالي فقدوا فرصتهم في البقاء فضلا عن المنافسة..

لم يكن "ستيفن إيلوب" حصان طروادة تم جلبه من شركة Microsoft لتقويض نوكيا، لكنه كان "أحد أسوأ الرؤساء التنفيذيين في العالم"، وربما تمكّن شخص آخر من إنقاذ العمل المتعثر، مشكلة "ستيفن" أنه لم يواكب التغيرات والتحولات وأعاق تردده وتصلبه "نوكيا" عن النهوض مجددا.لم يرتكبوا أي خطأ في أعمالهم، لكن فاتهم أن العالم تغير بسرعة كبيرة. كان خصومهم أقدر على المواكبة والتطور، وعرضوا ميزات متقدمة لجذب الجمهور في صناعة الهواتف المحمولة.

تم تعيين "إيلوب"، وهو مسؤول تنفيذي سابق في شركة Microsoft Office، لإدارة ما كان آنذاك أكبر شركة للهواتف المحمولة في العالم، وكانت تواجه مشكلات خطرة، ولكنه فشل في محاولاته لإنقاذ نوكيا، حتى تمكنت Microsoft من الاستحواذ على قسم الأجهزة والخدمات في "نوكيا"، وفشل آنذاك في إحداث تأثير كبير على سوق الهواتف الذكية. وفشلت نوكيا بسبب اعتزازها بمنتج سرعان ما أصبح قديما.

والدرس القاسي: إذا لم تتغير، والعالم من حولك يتغير، واكتفيت بسقف وحدود تجربتك وما أنجزته، ستجد نفسك على الهامش، فلن ينتظرك أحد ولن يتوقف العالم لحظة لتلحق به، إذ اكتفيت بما عندك وحزته، وتستغني عن مزيد تعلم وتقليب عقلك، فقد حكمت على نفسك بالبوار...لن يغيرك الزمن ما دمت لا تملك إرادة التغير، ولن يتوقف الزمن إذا توقفت...ويبقى الشخص ناجحًا ما دام يتعلم، وإذا اعتقد أنه تعلم، فقد حكم على نفسه بالفشل!

وفي الصورة، يظهر "ستيف بالمر" متأثرا معلنا تقاعده عن الإدارة التنفيذية لشركة "ميكروسوف" قبل شهر من إعلان الصفقة المثيرة للجدل داخل Microsoft، وقد كان المؤسس بيل جيتس معارضا للصفقة، لكن بالمر تمكن من شق طريقه لتمرير الصفقة، وقد أنهى مشواره في "ميكروسوفت" بصفقة شراء "نوكيا"، وقد أثارة جدلا كبيرا داخل الشركة وكان أكبر متحمس لها..

المزيد في هذه الفئة : « كراهية لا حدود لها
قراءة 204 مرات آخر تعديل في الأربعاء, 04 جانفي 2023 06:54