الأحد, 03 نوفمبر 2019 18:16

متمردة على أمريكا: "هواوي" تكسب الفيليبين وتايلاند

كتب بواسطة :

أعلنت مجموعة "هواوي" الصينية أنها مستعدة لبدء العمل على تهيئة البنية التحتية المرتبطة بإطلاق خدمات "الجيل الخامس ـ G5" من الإنترنت فائقة السرعة في أنحاء جنوب شرق آسيا، متجاهلة التحذيرات الأميركية والعقوبات التي أنزلتها إدارة الرئيس دونالد ترامب، في حق الشركة.

فواشنطن، التي تتخوّف من احتمال استخدام "هواوي" التكنولوجيا لجمع البيانات لمصلحة بكين، تعتبر أن معدّات "هواوي" قد تسمح للصين بالتجسّس على دول أخرى، كما فعلت ما بوسعها لإقصاء الشركة عن الساحة الدولية وأدرجتها على لائحتها السوداء، ومنعت الشركات الأميركية من بيع التكنولوجيا لها.

ويبدو، اليوم، أن تايلاند والفيليبين قد قررتا تجاهل التحذيرات الأميركية بشأن الأمن عبر الانترنت، إذ سارعتا لاستغلال شبكات "G5" فائقة السرعة التي تعهدت بها أكبر شركة مصنّعة للهواتف الذكية في الصين.

وقال نائب رئيس "هواوي"، إدوارد جو، في قمة دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) اليوم، إن "الصين والولايات المتحدة منخرطتان حالياً في حرب تجارية وكان هناك نوع من الحرب التكنولوجية التي تركّز هواوي عليها في الوقت الحالي"، مضيفاً: "نحن هنا لمساعدة آسيان على تطوير شبكات الـG5".ويسعى التكتل الذي يضم عشرة أعضاء ويمثل مئات ملايين الناس للحصول على شبكات الإنترنت المتطورة لمساعدة قطاعات الأعمال التجارية والبنية التحتية والنقل على التنافس عالمياً.

وقد رحّبت تايلاند المستضيفة للقمة، من جهتها، بـ"هواوي" وسمحت لها بإقامة موقع اختبارات في إحدى الجامعات الكبرى قرب العاصمة بانكوك. واستثمرت المجموعة خمسة مليارات دولار في التجارب ودُعيت لإجراء اختبارات مشابهة في أسواق أخرى في جنوب شرق آسيا.في السياق ذاته، أعلنت شركة "غلوب تيليكوم" المشغّلة الرئيسية لخدمات الاتصالات في الفيليبين خلال الصيف أنها ستطلق أولى خدمات الجيل الخامس من الإنترنت فائقة السرعة في جنوب شرق آسيا باستخدام تكنولوجيا "هواوي".  

قراءة 178 مرات آخر تعديل في الأحد, 03 نوفمبر 2019 19:19