الأربعاء, 29 جانفي 2020 13:41

انتشار كبير للفيروس الجديد في الصين وارتفاع الإصابات إلى 6000 حالة.. "كورونا" يتجاوز "سارس" مميز

كتب بواسطة :

نقلت اليابان والولايات المتحدة مئات مواطنيها جواً من مدينة "ووهان" الصينية، مركز تفشي الفيروس التاجي، حيث قال مسؤولون في الصين إن عدد الوفيات الناجمة عن هذا المرض قد ارتفع بشكل حاد بين عشية وضحاها إلى 132، مع ما يقرب من 1500 حالة جديدة في البلاد.

وانتشر هذا الفيروس، الذي لم يُواجه من قبل، بسرعة ينتمي إلى عائلة فيروس "كورونا" أو "الفيروس التاجي". وكما هو الحال مع الفيروسات التاجية الأخرى، فقد انتقل هذا الفيروس من الحيوانات. لذلك، كان العديد من المصابين به إما يعملون أو يتسوقون بشكل متكرر في سوق الجملة للأطعمة البحرية الذي يوجد وسط مدينة "ووهان" الصينية.الفيروس يسبب الالتهاب الرئوي، ويعاني المصابون به من السعال والحمى وصعوبة في التنفس.

أما في الحالات الشديدة، فيمكن أن يعاني المصاب من فشل في الأعضاء. ولأن الالتهاب الرئوي فيروسي، فإنه لا فائدة من استعمال المضادات الحيوية أو الأدوية المضادة للفيروسات. وبالتالي، فإن نسبة شفاء المصابين بهذا الفيروس منوط بمدى قوة مناعتهم. لذلك، فإن أغلب من لقوا حتفهم كانوا يعانون من مشاكل صحية مسبقا.

وشدَدت الحكومات السفر الدولي والمعابر الحدودية مع الصين، وأوقفت شركات الطيران في جميع أنحاء العالم المزيد من الرحلات الجوية إلى البلاد، إذ تحركت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة واليابان ودول أخرى لإجلاء المواطنين من مركز الوباء الذي انتشر في الصين. ومنذ الأسبوع الماضي، اتخذت الصين إجراءات غير مسبوقة لمحاولة إبطاء انتشار الفيروس.

وقد انتشر الفيروس التاجي الجديد بشكل أكبر، إذ ارتفعت عدد الحالات المؤكدة إلى ما مجموعه 5974 حالة، وهو ما يتجاوز 5327 حالة مؤكدة في الصين خلال وباء متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (سارس). وقالت الخطوط الجوية البريطانية إنها ستوقف الرحلات الجوية إلى بكين وشانغهاي، وتنضم إلى شركات الطيران الأخرى في الإعلان عن قطع أو تعليق الرحلات الجوية إلى الصين في أعقاب تفشي فيروس كورونا.

وتأتي هذه التحركات في الوقت الذي قالت فيه الولايات المتحدة والمملكة المتحدة إنه يتعين على السكان تجنب كل السفر غير الضروري إلى الصين. وتدرس الحكومة الأمريكية عدة خيارات لمكافحة ظهور فيروس كورونا، بما في ذلك فرض حظر على الرحلات الجوية من وإلى الصين، رغم عدم اتخاذ أي قرار. وأوقفت شركة "تويوتا موتور" عملياتها في الصين حتى 9 فبراير، للانضمام إلى قائمة متزايدة من الشركات العالمية التي قلصت أنشطة الأعمال في الصين.

قراءة 195 مرات آخر تعديل في الخميس, 30 جانفي 2020 09:24