الحراك

الأستاذة الجامعية والناشطة الحرة الشريفة الأصيلة "حكيمة صبايحي" استُدعيت مرة أخرى، اليوم الجمعة، من أمن ولاية بجاية، وهي المتعبة المريضة الوطنية من أهل الشهامة والغيرة على هذا البلد...وطلبوا منها إحضار جواز سفرها!!! ألوف من المُذعنين الغائبين عن المسؤولية لا يساوون امرأة حرة واحدة.. إلى أين تقودون هذا البلد المُنهك المنهوب…
مُؤسف ومُؤلم جدا أن يسوء الوضع الحقوقي في بلادنا وتشتد سياسة الغلق وكتم الأنفاس حتى وصل الأمر إلى أن يضطر ناشط حقوقي مستقل، زكرياء حناش، للهروب من بلده، ولا يُعرف عنه أي ارتباط بأي جهة، ولا ارتكب أيَ جُرم من أي نوع، كنت ألقاه أمام المحاكم ينتظر الساعات ذوات العدد…
ماذا عن المعتقلين المظلومين المقهورين من نخبة مصر وأفذاذها وعقولها ومصلحيها في سجون السيسي، وهم بعشرات الآلاف، الذين لا يعرفهم بايدن ولا ماكرون؟؟...تحمست حكومات الغرب للناشط اليساري علاء عبد الفتاح (مُنح الجنسية البريطانية مع أفراد عائلته)، وهو سجين مظلوم مُضرب عن الطعام منذ أشهر، وقد تطلب عائلته عفوا رئاسيا من…
الحمد لله على نعمة الحرية، البراءة لأكثر السجناء في محكمة دار البيضاء، اليوم، وملفاتهم القضائية أصلا بلا أي دليل إدانة، دفنوهم في مقابر الأحياء لأشهر، ثم أعلنوا براءتهم، ومثال ذلك معتقلة الرأي الحرة "مفيدة خرشي"، قضت 17 شهرا في السجن الاحتياطي، ليحكموا اليوم ببراءتها (وتظهر في الصورة لحظة إطلاق سراحها…
حملة الاعتقالات الأخيرة لبعض الناشطين السلميين تبدو وكأنها استباقية، بعض المتابعين يرى فيها تخوفا من العقل الأمني في السلطة من أي تحرك مع اقتراب ذكرى أول نوفمبر، خاصة مع التحضير الاستعراضي للقمة العربية، وزادوا على هذا بالتحرك المضاد لقطع الطريق على أيَ تحرك حقوقي بالتنسيق مع مُقرَرة حقوق الإنسان الأممية…
الأربعاء, 05 أكتوير 2022 19:14

النخوة تغادر البرلمان!!

كتبه
يمنحونه بعض الدقائق لإسماع صوت "ممثل الشعب" (أعضاء البرلمان)، يريدونه أن يظهر ويتكلم بما يُسمح له، سقفه محدود وكلماته محسوبة، لا مجال فيها للنفاذ إلى العمق..لك أن تطلق النيران الطائشة على وزير لا يملك زمام أمره أو مسؤول مغلوب على أمره أو حكومة تعيسة...في إذلال وإهانة بالغة للشعب، أهؤلاء أحقا…
تجربة الحراك الشعبي السلمي هي أكثر التجارب زخما وتنوعا وتدفقا في حياتي، كان موقف اللحظة يطاردنا، كنا نصنع موقفنا ومصيرنا وحريتنا بأيدينا، تجاوزنا لحظات عصيبة ما ظننا أنها تمر ولكنها مرت، عشت فيها تجربة صناعة التغيير... فرق كبير بين أن تقرأ عن التغيير والثورات وأن تكون في قلبها وتعيش ساعاتها…
الحاجَة فتيحة تتوكأ على عصاها، تعاني الأمراض، كانت تعلم السجينات القرآن، وترفض التمييز بينهن..لا تكاد تهدأ حتى وهي مدفونة في قبور الأحياء..تقضي أكثر وقتها في التعليم والنصح والإفادة...وغير بعيدة عنها كانت المنبوذة وزيرة العصابة "خليدة تومي" تترقب صدور الإفراج عنها، فالمُتلبَس بشائبةٍ من أصول القبائح والفساد والإفساد في "جزائرهم الجديدة"…
أوضاع معتقلي الرأي وعائلاتهم مُزرية، والقضية تسلل إليها الوهن والإهمال، وتحتاج إلى إحياء وتحريك وهمم، والسلطة راهنت على كسب الوقت والتماطل واتخذتهم رهائن، وأخبار عائلاتهم ممَا تدمي القلب، وكثيرا ما نُشغل بالصوارف والهوامش والتفاصيل عن قضايانا الأساسية، وتجد في خبر أو حادثة جزئية عابرة من الاهتمام ما لا تجده في…
كانت هناك لحظات عديدة مُظلمة اختبرت فيها السجينة ظلما الطالبة "مفيدة خرشي" ثقتها بنفسها، ولكنها لم تترك نفسها لليأس أبدا، والدليل فوزها بشهادة البكالوريا لهذا العام، إذ اليأس يعني في قاموسها الهزيمة والموت، وهي لم تنهزم ولم تستسلم لليأس، وعاكست إرادة السجان، وعاملته بنقيض قصده، فكان منها الإرادة والعزيمة والمثابرة،…