الإثنين, 04 نوفمبر 2019 16:52

مع استقلالية القضاء وتحرره من الوصاية: ضُربتم يوم ضُربت البذلة البيضاء

كتب بواسطة :

بالأمس، ضُربنا ونحن بالبذلة البيضاء وضُرب أبناؤنا الطلبة داخل المستشفى وسالت دماؤنا وكُسرت عظامنا،  وكل هذا بمباركة القضاء.ونحن اليوم نندد بضرب القضاة بالبذلة السوداء، ونساندهم في مطلبهم بتحرير العدالة واستقلالية القضاء.

وهذا أمر مهم لنجاح ثورتنا السلمية، ويصبَ في الطريق نفسه للقطيعة مع نظام الفساد والاستبداد... فهذا مبدؤنا، ولن نحيد عنه.

مواقفنا تُمليها المبادئ ومصلحة الوطن بعيدا عن روح الانتقام، وولاؤنا قبل كل شيء للمبادئ وليس للأشخاص. 

ونحن إذ نُنكر على قضاة الرشوة والفساد والتواطؤ صنيعهم المُدمر وتحطيمهم للقضاء، فإننا مع القضاء المؤسسة والسلطة المستقلة، ومبدأ الفصل بين السلطات، ونرفض خضوع أو إخضاع القضاء لأي سلطة حكم، أيَا كانت..

ونفرق هنا بين إدانة التصرف المشين واستغلال النفوذ والمنصب وتسخير القضاء لمصالح خاصة أو خدمة لقوى غير دستورية أو متغلبة، وبين نصرة القضاء المؤسسة والسلطة في استقلاليته وتحريره من الوصاية..نقطة إلى الحراك.

قراءة 374 مرات آخر تعديل في الإثنين, 04 نوفمبر 2019 17:36