الثلاثاء, 05 نوفمبر 2019 13:52

الثلاثاء 37: عودة قوية للطلبة وإسناد شعبي كبير

كتب بواسطة :

الطالب حاضر في طول الحراك وعرضه، ثائر لا يكاد يهدأ..حراك الطلبة اليوم، 37، استعاد قدرا من زخمه، وهو يزيد ولا ينقص، ويلتحم معهم في كل ثلاثاء، جمهرة من عموم الشعب، دعما وإسنادا..

ما عاد النزول إلى الشارع من باب التطوع، بل يراه كثيرون واجب الوقت، فمرت على الطلبة ظروف صعبة، ومورست عليهم ضغوط كبيرة، وهم في طل هذا صامدون ثابتون، وإن تراجع عددهم في بعض الجمع، لكنهم الآن يستعيدون الزهم، فالتغيير لا يُصنع في القاعات والغرف هذا ما فهمه الطلبة الأحرار الثائرون..

وكما لم يخضع الطلبة الثوار من جيل التحرير للاحتلال الفرنسي وسياساته الاندماجية والاستيطانية، يرفض، اليوم، الطلبة الثائرون محاولات الإخضاع والإسكات...

وإذا رضي بالتغييب اليوم واستمتع بالتهميش وموقف الحياد، فكيف له أن يكون مؤثرا في جزائر الغد؟؟ ما نزرعه اليوم من حشد وتعبئة وضغط نحصده غدا تغييرا عميقا يتجاوز السطح والوجوه إلى السياسات ومنظومة الحكم والسيطرة كلها.

قراءة 239 مرات آخر تعديل في الثلاثاء, 05 نوفمبر 2019 13:58