الحراك

حراك الطلبة اليوم، بإسناد شعبي واسع، بعزيمة رمضان ونفحاته، هي أول مسيرة في رمضان البطولات والملاحم...صمود وثبات وضبط نفس..أوذينا وصبرنا، تدافع رهيب، السلمية انتصرت وحققت بغيتها، كانوا يتربصون بمسيرة اليوم منذ انطلاقتها، تحرشوا بها أمنيا وصبوا علينا من الاستفزازات ما يصعب تحمله..وحاولوا تشتيتها وفضها بقوة الحزام الأمني والدفع بالقوة، فكان…
ثلاثاء اليوم من طراز رفيع ليس كسابقيه..الجموع متأثرة حزينة مكسورة الخاطر، أودع، أمس، أكثر من 20 حراكيا الحبس المؤقت، افتقدناهم في حراك الطلبة اليوم، كان بعضنا ينادي على أسمائهم، رُفعت صور بعضهم، لم يغب طيف أسرانا.. كانت الصدور تغلي غيظا وغما، ولكنه الزمن الثوري يجعلك تحالف الأحزان والأشجان وتعض على…
لا يفسد الأخلاق مفسد كما يمكن أن يفعل حاكم مفسد وزبانيته، وكلما أحاط العجز والفشل بمستبد فتح السجون لمن يراهم خطرا عليه وأجدر منه.. إنه الرعب من جيل صنع ثورته بعفويته ووعيه وسلميته الضاغطة، ويواجهه النظام بتحريك طبوله الفارغة لتطبل لجهله ولعجزه ولخوفه ولهزائمه، ولمصادرة الوعي بالمآسي التي يصنعها. ويشحنون…
عندما يضيق الخناق عليهم تمتد أيديهم إلى الخطف والاعتقال انتصارا لسياسة الترهيب والانحطاط وغرقا في ظلمات التيه والضياع والإفلاس...لن تُخضعوا الشعب الناهض الثائر بإرث التسعينيات ومنطقه الأمني الكارثي، ولن يحيد عن سلميته ولن يتنكر لقضيته الكبرى: التغيير الحقيقي... اعتقالات ناشطين، أمس، تشير إلى حالة من التربص الأمني بالحراك، وفي كل…
هذا الناشط السياسي والمناضل الحقوقي والأسير الحرَ ياسين خالدي، أُخلي سبيله، هذا المساء، بعد 15 شهرا قضاها في سجن غليزان، كتلة من الحماس والاندفاع الواثق، لا يكاد يهدأ، كأنما صُنعت الثورة له، وفيَ لقضية الشعب متجرد بسيط قوي الحجة قائم بأمانة البيان...كان يودَ أن أُطلق مكانه صاحبه وملهمه "عبد الله…
اعتقلوا منا الأطفال والنساء والشيوخ والقصر والمرضى، وارتدينا الصبر وآثرنا ضبط النفس وحالفنا الأحزان والأشجان حتى ندرك بغيتنا في التغيير..لن نمكنكم من السيطرة علينا، ولن نهبكم القدرة على تحطيمنا، ولن تقلعوا زرعنا وما حققناه، ولن تغتالوا فينا الأمل ولن تهنؤوا باغتصابكم للحكم..سنبقى هنا ولن نغادر حتى نحقق ما يمكن تحقيقه..نصنع…
الإثنين, 08 مارس 2021 20:09

للثورة نساؤها..

كتبه
صنعت ملحمة ثورية رائعة، هي الأم والأخت والزوجة، لا أذكر أنها غابت عن أي مسيرة للحراك الشعبي السلمي منذ جمعته الأولى..احتمى بها الرجال هربا من قمع ومطاردة أمنية، لم تغادر الصفوف الأولى ولا تراجعت ولا انسحبت، وأنى لها هذا، وهي التي ترفض أي طلب ملح بالتراجع عندما يشتد ضغط الحصار…
السلمية هي كلمتنا الأولى والأخيرة وبياننا الفصل ولا تفريط فيها أو تنازل مهما اشتد الاستفزاز، هي قناعة وتوجه ومدرسة تغييرية خطها قبلنا أفذاذ وشعوب، حتى لو تحولت العاصمة ووسطها إلى ثكنة أمنية، كما حدث اليوم في مسيرة الطلبة، حشود أمنية مهولة، في كل زاوية ومنحدر، في كل شارع ومفترق طرق،…
لم يتخلف حراك الشعب السلمي عن اللحظة التاريخية، لم يتأخر، حاضر في المواعيد الكبرى، لم يخيب التوقعات وأحرق كل الأوراق التي استُخدمت ضده، كابد وصابر وصمد، ولم يستدرج إلى أي عنف ولا صدام، ولا فقد صوابه ولا طاش عقله..ظهر كبيرا اليوم، كما كان دائما، زاخرا مُدركا لمناورات الحكم، فثمة من…
يا لها من ليلة طويلة، الكل ينتظر انبلاج الصبح، وبعضهم قطع مسافات طويلة حتى لا يفوته تجديد العهد مع حركة التغيير الشعبية في مواجهة نظام يحتمي بالفشل والإفلاس، نخره السوس وهشم سقف الدولة بتصدعاته... الضغط الأمني رهيب، كان الرهان على قطع تدفق الجموع، باغتوا الوافدين باعتقال عشرات في صبيحة اليوم،…