الإثنين, 27 جويلية 2020 05:00

في خلال يومين فقط...أكثر من 400 مهاجر جزائري وصلوا إلى شواطئ "مورسيا" الإسبانية في حوالي 30 قاربا مميز

كتب بواسطة :

كشف موقع المجموعة الإعلامية الإسبانية rtve.es أن أكثر من 400 مهاجر وصل إلى شواطئ "مورسيا" الإسبانية في حوالي ثلاثين (30) قاربًا من الجزائر.

وأشار تقرير الموقع إلى أنه حتى الآن، ثبت أن اثنتين من هؤلاء اللاجئين مصابون بفيروس "كورونا" في اختبارات PCR التي أُجريت لهم بعد وصولهم.وأفادت مصادر من الوفد الحكومي الإسباني أن الحرس المدني والإنقاذ البحري ساعدوا 418 مهاجرا منذ يوم الجمعة الماضية على متن 31 قاربا وصلت إلى نقاط مختلفة على الساحل المورسي، معظمهم من الجزائريين. وهكذا، وصل يوم الجمعة 13 قاربا على متنها 186 مهاجرا، وفي يوم السبت الماضي تم اعتراض 232 شخصا في 18 قاربا، وفقا لما أورده الموقع الإسباني.

وقد ثبت، حتى الآن، أن اثنين (02) من هؤلاء مصابان بفسروس "كورونا"، وتم نقلهم إلى مركز صحي، ولهذا السبب تم عزل المهاجرين. وقد وصل أكثر من 400 شخصا، بعضهم هرب دون إجراء الاختبارات، كما كتبت تقارير إعلامية إسبانية، ونُقل آخرون إلى ميناء قرطاجنة.وتحركت الأجهزة الإسبانية لمحاولة تحديد مكان خمسة عشر منهم (15)، تمكنوا من الالتفاف والهروب من قوات الأمن والإنقاذ.

ومن المتوقع أن يستمر وصول القوارب التي تم تحديدها من قبل خدمة المراقبة الساحلية في الوصول إلى ساحل مرسية طيلة يوم السبت (تقرير المجموعة الإعلامية الإسبانية نُشر يوم السبت الماضي الموافق لـ25/07).

وقد تم نقل القوارب التي تحمل اللاجئين القوارب إلى رصيف Escombreras (كارتاخينا)، حيث يستقبلهم فريق الحراسة بحضور الصليب الأحمر، الذي يقوم ضباطه بالتحقق من حالتهم الصحية وتزويدهم بالمساعدة والملابس والتغذية.ومع إغلاق الحدود مع الجزائر بسبب وباء "كورونا"، سيتم الإفراج عن المهاجرين غير المعزولين في مركز المستشفى في غضون 72 ساعة، على الرغم من أن المنظمات غير الحكومية التي تتعاون مع الإدارات تتيح لهم إمكانية الإقامة.

من ناحية أخرى، وصلت صباح اليوم السبت (التقرير كتب يوم السبت الماضي، أي قبل يومين) ستة قوارب إلى بلدات أليكانتي وبينيدورم وكالب وسانتا بولا وتيولادا مورايرا وفيلا جويوسا، وعلى متنها 79 شخصًا، ستة منهم قاصرون وطفل.وبحسب ما أفاد به الصليب الأحمر، وصلت القوارب الأولى إلى سواحل سانتا بولا حوالي الساعة 00:30 على متنها 16 مهاجرًا، اثنان منهم تحت سن 15 و16 عامًا، وكانا بصحة جيدة وتم إجراء اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) عند الوصول. وانتهى التدخل في حوالي الساعة 03.00 فجرا..

بعد ساعات، وصل قارب ثان إلى بلدة "بينيدورم" (تقع في مقاطعة اليكانتي، جنوب شرق إسبانيا) وعلى متنه 17 شخصًا، ثلاثة منهم قاصرون، وجميعهم كانوا في صحة جيدة وتم اختبارهم لفيروس كورونا.

في حوالي الساعة 8:30 صباحاً، وصل القارب الثالث (03) هذه المرة إلى بلدة "فيلا جويوسا"، حاملا على متنه 13 شخصًا، جميعهم من الذكور وبصحة جيدة. ووصل إلى بلدة "تيولادا مورايرا" زورقا آخر به 12 رجلا في حالة جيدة أيضا، وقارب آخر على متنه ثمانية (08) رجال آخرين. في حالة القارب السادس (06)، تم اعتراضه بالقرب من بلدة بينيدورم، ولكن تم معالجته في ميناء أليكانتي، وكان يحمل 10 أولاد وثلاث نساء، وكان من بينهم طفل، وكانوا جميعا في صحة جيدة.

** رابط التقرير الأصلي: https://www.rtve.es/noticias/20200725/mas-400-migrantes-llegan-costas-murcia-treintena-pateras/2032680.shtml?fbclid=IwAR04LwEDayqDg_OnDgxXSi_kbfMFr60HwGMRJzqgiW_tkQJJ2p5Ed1O2JpQ

قراءة 214 مرات آخر تعديل في الإثنين, 27 جويلية 2020 05:17