الثلاثاء, 02 مارس 2021 19:18

المخابرات المركزية الأمريكية تحذر من خطر "اندلاع حريق شعبي عام في الجزائر" مميز

كتب بواسطة :

قدمت وكالة المخابرات المركزية، في تقرير سري، صورة قاتمة للوضع في الجزائر الذي يزعجه الجمود السياسي، والمعارك الداخلية لأجنحة الحكم، وإخفاقات النظام وتناقضاته، ورئيس غير محبوب وغير كاريزمي، وأزمة اقتصادية عميقة تؤدي إلى تفاقم السخط الشعبي وحذرت من أن الجزائر ستواجه حريقًا عامًا على المدى المتوسط، إذا لم يتم تلبية مطالب الشعب. ونقل مصدر إعلامي عن دبلوماسي أمريكي قوله: "الصورة قاتمة للغاية" بعد أن قرأ تقرير وكالة المخابرات المركزية الذي تم تداوله في دائرة صغيرة جدًا في البيت الأبيض ووزارة الخارجية.. وأشار مُعدَو التقرير، الذين تابعوا الوضع عن كثب، لأكثر من عام، التطورات السياسية والاجتماعية في الجزائر، إلى الجمود السياسي الذي يؤثر حاليًا على البلاد، والذي لا يرجع فقط إلى جائحة كورونا، ولكن أيضًا للإخفاقات والتناقضات التي يبدو أنها أصبحت من ثوابت النظام الذي يسيطر عليه الجيش.

وأوضح التقرير أن الحراك الذي اندلع في فبراير 2019 هزَ قلب السلطة الجزائرية حتى لو لم يؤد إلى سقوطها، ثم تبنت السلطة المتذبذبة تدابير متناقضة وغير متسقة مصحوبة بتواصل مشوش. بالإضافة إلى ذلك، أكدت وكالة المخابرات المركزية أن الأجنحة المتعددة في السلطة كانت فريسة لحرب داخلية حقيقية لعدة سنوات مع التقلبات والمنعطفات التي لا نهاية لها. وأشار إلى أن الجيش، المكون الحقيقي للسلطة الجزائرية، ليس كتلة متجانسة. ونقل مُعدَو الوثيقة أن النزاع بين القيادات العسكرية الكبرى يشل جهاز الدولة الجزائري، وخاصة الرئاسة والحكومة. ومما زاد الطين بلة أن الرئاسة اهتزت بسبب التوترات بين مختلف مستشاري الرئيس. وبسبب كل هذا، يشعر الجزائريون بالضياع التام. وأصبحت الأخطاء الفادحة، داخل الحكومة، نمطًا من أساليب الحكم.

ومع انتشار الوباء في البلاد، وفقا للتقرير، أظهر المسؤولون الحكوميون افتقارهم إلى البصيرة. والجزائر في خضم أزمة، بسبب الجمود السياسي والمركزية التدخلية والانسداد الإداري. والأزمة لا تؤثر على قطاع الصحة، وفقط، إذ قال التقرير إنها تؤثر على كل من النظام المالي وسلسلة التوريد الغذائي. وهكذا، تُلاحَظ طوابير أمام أجهزة الصراف الآلي، وكذلك أمام الأسواق الصغيرة ومحلات البقالة، مما يدفع السكان إلى حافة الهاوية. كما تناول تقرير وكالة المخابرات المركزية التصريحات الأخيرة التي أدلى بها الرئيس الجزائري، وأفاد أن هذه التصريحات كان لها تأثير سلبي على الرأي العام الجزائري. وما عاد الجزائريون يتوقعون أي شيء من الطبقة السياسية الحالية.

وعلق دبلوماسي غربي على الوثيقة الأمريكية قائلا: "إنهم (الجزائريون) يرمون النظام بأكمله ويعتقدون أن الجيش سرق ثورتهم منهم". وخلص التقرير إلى أنه إذا أصر الحكام الجزائريون على تجاهل الاحتجاج العام، فستواجه الجزائر حريقًا عامًا على المدى المتوسط.

** رابط التقرير الأصلي: https://northafricapost.com/47874-cia-depicts-gloomy-picture-of-situation-in-algeria-warns-of-risk-of-general-popular-conflagration.html

قراءة 440 مرات آخر تعديل في الثلاثاء, 02 مارس 2021 19:34