الإثنين, 08 مارس 2021 06:08

أمريكا وحلفاؤها ألقوا 46 قنبلة يوميًا على بلدان مسلمة لمدة 20 عامًا مميز

كتب بواسطة :

كشفت الأبحاث الجديدة لـ"مجموعة CODEPINK المناهضة للحرب"، أن الولايات المتحدة في حالة حرب في كل عام، تقريبا، منذ استقلالها، حيث تقاتل منذ 227 عامًا من تاريخها البالغ 244 عامًا. وأشارت هذه الأبحاث إلى أن الولايات المتحدة وحلفاؤها أسقطت ما لا يقل عن 326000 قنبلة وصاروخ على دول في منطقة الشرق الأوسط الكبير / شمال أفريقيا منذ عام 2001. وأوضحت أن العراق وسوريا وأفغانستان واليمن هي البلدان التي شعرت بأسوأ أعمال العنف، كما تم استهداف لبنان وليبيا وباكستان وفلسطين والصومال.

ويبلغ إجمالي عدد القنابل التي أُسقطت في المتوسط 46 قنبلة يوميًا على مدار العشرين عامًا الماضية. والرقم 326 ألفًا أقل من الواقع، حيث توقفت إدارة ترامب عن نشر أرقام حملات القصف في عام 2020، مما يعني عدم وجود بيانات للعراق أو سوريا أو أفغانستان لأي من العامين الماضيين. ولا تُحسب أيضًا القنابل أو الصواريخ المستخدمة في ضربات طائرات الهليكوبتر أو هجمات الطائرات الحربية من طراز AC-130 أو عمليات القصف من قاذفات القنابل الأمريكية أو أي عمليات لمكافحة التمرد في أجزاء أخرى من العالم.

وبينما قدَم كل من باراك أوباما ودونالد ترامب خطابًا مناهضًا للحرب عندما كانا في طريق الحملة الانتخابية، ابتعد كلاهما عن هذا الوعد بمجرد توليه المنصب. وبحلول عام 2016، كان أوباما يقصف سبع دول في وقت واحد وحصل على لقب "Drone King" (ملك الدرونز)، في غضون ذلك، صعَد ترامب الحرب في اليمن، كما أجاز الرئيس الخامس والأربعون استخدام "أم جميع القنابل"، وهي قنبلة 21000 رطل (9500 كجم) ألقيت على مقاطعة ننجرهار بأفغانستان في أبريل 2017.

وتشير عديد من التحركات المبكرة لإدارة بايدن إلى أنه سيكون هناك استمرار للسياسة الخارجية للولايات المتحدة السابقة في الشرق الأوسط. وبينما تعهد بايدن بإنهاء الدور الأمريكي في اليمن، توضح لغة وزارة الخارجية أن الولايات المتحدة إنما تعود إلى موقف أوباما بشأن الصراع.

قراءة 114 مرات آخر تعديل في الإثنين, 08 مارس 2021 06:12