الإثنين, 28 جوان 2021 18:23

المرتزقة الروس يقودون جرائم حرب في إفريقيا مميز

كتب بواسطة :

أفاد تقرير استقصائي أن عملاء روس في جمهورية إفريقيا الوسطى ممن وصفوا بأنهم مستشارون غير مسلحين يقودون القتال بالفعل، بما في ذلك مذابح للمدنيين. ووجد محققون تابعون للأمم المتحدة أن المرتزقة الروس المنتشرين في واحدة من أكثر دول إفريقيا هشاشة قتلوا مدنيين ونهبوا منازل وقتلوا بالرصاص المصلين في مسجد خلال عملية عسكرية كبيرة في وقت سابق من هذا العام. وتم توثيق الاتهامات بارتكاب فظائع في تقرير لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حصلت عليه صحيفة "نيويورك تايمز" وتفاصيل الانتهاكات المرتبطة بالتورط الروسي المثير للجدل في جمهورية إفريقيا الوسطى (المستعمرة الفرنسية السابقة)، وهي دولة فقيرة لكنها غنية بالمعادن، غارقة في حرب أهلية لما يقرب من عقد من الزمان.

وخلص التقرير إلى أن المرتزقة الروس، المنتشرين تحت ستار مستشارين عسكريين غير مسلحين، قادوا القوات الحكومية في المعركة لطرد مناوئيهم من عدة بلدات في يناير وفبراير، واستقر العملاء الروس بعدها في مراكز التعدين الرئيسية في بلد به احتياطيات كبيرة من الماس. ولجأت جمهورية إفريقيا الوسطى إلى روسيا في عام 2017 لانتزاع السيطرة على تجارة الماس الخاصة بها من مناوئيها، وللمساعدة في إنهاء الصراع الذي أودى بحياة الآلاف وشرد أكثر من مليون شخص منذ عام 2012.

وعرض الكرملين إرسال مدربين عسكريين غير مسلحين للمساعدة في تدريب جيش إفريقيا الوسطى في مهمة باركتها الأمم المتحدة، التي وضعت استثناءً لحظر الأسلحة المفروض على جمهورية إفريقيا الوسطى منذ عام 2013، لكن سرعان ما أصبح واضحًا أن المدربين الروس كانوا في الواقع مرتزقة مسلحين، وتطورت العملية إلى توسيع النفوذ وإبرام الصفقات التجارية للكرملين في إفريقيا، بما في ذلك صفقات الماس المربحة، لصالح رجال الأعمال المقربين من الرئيس فلاديمير بوتين.

وقد أصبح الروس متورطين بعمق في السياسة والأمن في وسط إفريقيا، ويقوم الحراس الشخصيون الروس بحماية الرئيس فوستين أرشانج تواديرا، وعمل جاسوس روسي سابق مستشارًا أمنيًا له. وعلى الرغم من أن المسؤولين الروس يقولون إنهم لم يكن لديهم أبدًا أكثر من 550 مدربًا في البلاد، وجد محققو الأمم المتحدة أن الرقم ربما يصل إلى 2100 مقاتلا. وترتبط عديد من الشركات التي توظف المرتزقة برجل الأعمال الروسي Yevgeny V. Prigozhin، المقرب من الرئيس بوتين، وكان متورطا سابقا في عمليات المرتزقة في إفريقيا من خلال علاقاته مع مجموعة فاغنر.

قراءة 109 مرات آخر تعديل في الأربعاء, 30 جوان 2021 17:30