الثلاثاء, 03 ماي 2022 16:35

أمريكا تضغط على الجزائر لقطع تعاملها مع مرتزقة "فاغنر" الروس مميز

كتب بواسطة :

قامت مجموعة "فاغنر" الروسية، وهي شركة عسكرية خاصة مرتبطة بالكرملين، بنشر مرتزقة في مناطق الصراع حول العالم، في إفريقيا وسوريا وأمريكا اللاتينية وحتى في أوكرانيا، وترى فيها (فاغنر) أمريكا والغرب الذراع العسكري للكرملين وجيش بوتين السري.

وفي هذا السياق، أفاد موقع "أفريكا إنتليجنس" (Africa Intelligence)، الاستخباري الفرنسي، اليوم، أن الولايات المتحدة تحاول في الفترة الأخيرة بعد الحرب الأوكرانية قطع الطريق أمام مرتزقة "فاغنر" الروس في إفريقيا، وقد أقنعت واشنطن النيجر وتشاد وهي الآن تضغط على الجزائر وغينيا لإنهاء التعامل مع الذراع العسكري للكرملين في مناطق نفوذه، وعلى الرغم من أن وزير الخارجية الروسي، لافروف، نفى في تصريحاته الأخيرة وجود صلات بين روسيا و"فاغنر"، إلا أنه أكد وجود مرتزقة في مالي.

وفي الأسابيع القليلة الماضية، وجهت الحكومة الأمريكية نداءات هادئة ولكن مُلحَة لحث الدول الإفريقية على إنشاء مناطق حظر طيران للطائرات الروسية التابعة لمجموعة "فاغنر" العسكرية. وقد طلبت أنظمة قمعية في إفريقيا مساعدة "فاغنر" لدعم حكوماتها، ولعل آخرها السلطة العسكرية في مالي.

وشركة "فاغنر" يديرها رجل أعمال مقرب من بوتين اسمه "يفغيني بريغوجين" من سانت بطرسبرغ، والمعروف بـ"طباخ" بوتين لأنه يوفر وجبات الطعام للكرملين. ومنح بوتين في 2014 بريغوجين جائزة تقديرا لخدماته التي قدمها للدولة وأثنى على عمله الدولي. وإلى جانب المرتزقة والمقاتلين، تقدم المجموعة العسكرية التدريب على الأسلحة والخدمات الإلكترونية.

قراءة 115 مرات آخر تعديل في الأحد, 08 ماي 2022 11:24