الأربعاء, 08 جانفي 2020 13:39

عميل المخابرات الصهيونية "محمد دحلان" ربط الجنرال حفتر بالموساد وهو حلقة وصل للشركات الإلكترونية الإسرائيلية مميز

كتب بواسطة :

كتب خبير الشؤون الأمنية في صحيفة "معاريف العبرية، الصحفي "يوسي ميلمان"، أن الجاسوس الصهيوني العميل العقيد محمد دحلان (رئيس جهاز الأمن الوقائي في غزة قبل أن تطرده حركة "حماس" في العام 2007) يواصل من مقره في "أبو ظبي" تعزيز العلاقات مع القادة والمخابرات الإسرائيلية، وهو الذي ربط المجرم حفتر بالموساد والأجهزة الإسرائيلية، وأصبح الموساد يتولى تدريب قوات حفتر في ليبيا، ويشرف الأردن، أيضا، على المهمة نفسها...

ودحلان، أيضا، وسيط في المعاملات الإلكترونية للشركات الإسرائيلية في الإمارات..ورأس من رؤوس الحرب الإلكترونية ضد ثورات الشعوب الناهضة...ويلتقي دحلان مع كبار المسؤولين في "إسرائيل" من وقت لآخر ويتبادل معهم تقييمات الوضع.

ويعمل، أيضا، حلقة وصل لشركات التكنولوجيا الفائقة والإلكترونية الإسرائيلية التي قامت في السنوات الأخيرة بإنشاء فرع لها في الإمارات وتبيع مئات الملايين من الدولارات من المعرفة والتقنيات والمعدات..

ووفقا لصحيفة نيويورك تايمز، أخبر الأمير محمد بن زيد، الحاكم الفعلي للإمارات، الضباط الأمريكيين مرارا وتكرارا أنه يرى إسرائيل حليفا في الحرب ضد إيران والإسلاميين، وهو رجل ثقة "إسرائيل"، حتى إنها باعته (أي على الأمير محمد بن زايد، وفقا للصحيفة الأمريكية) سرب من طائرات F16 وبرامج التجسس للهواتف المحمولة.

و"دحلان"، عميل الاستخبارات الإسرائيلية، أشرفَ شخصياً على جلب المرتزقة، وعلى رأسهم الكولومبيون والنيباليون، للقتال إلى جانب الإمارات في اليمن وعقد صففات لتوريد الأسلحة للميلشيات من صربيا. ويتابع ملف دحلان في الصحف الإسرائيلية، كبير خبرائها الأمنيين الصحفي المتمرس "يوسي ميلمان"، وهو محلل الشؤون الأمنية في صحيفة "معاريف" العبرية، وأكثر الصحافيين الصهاينة اطلاعا على الشؤون الأمنية وعمل أجهزة التجسس الإسرائيلية..وهو مرجع في الشؤون الأمنية والاستخبارية..

قراءة 613 مرات آخر تعديل في الأربعاء, 08 جانفي 2020 13:58